×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

وزير الخارجية الفنلندي يبحث في صنعاء مصير فنلنديين مخطوفين

قام وزير الخارجية الفنلندي ايركي تومويا الاحد بزيارة قصيرة لصنعاء للسؤال عن مصير اثنين من مواطنيه خطفا في اليمن قبل اكثر من ثلاثة اشهر.

وذكرت وكالة الانباء اليمنية الرسمية (سبأ) ان تومويا سلم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي رسالة من نظيره الفنلندي سولي نينيستو اشاد فيها ب"الجهود التي تبذل في سبيل تحرير المخطوفين الفنلنديين على يد جماعة إرهابية" في 21 كانون الاول/ديسمبر اضافة الى مواطن نمساوي.

وخطف الاوروبيون الثلاثة، وهم نمساوي وفنلندي يدرسان اللغة العربية في صنعاء اضافة الى فنلندية كانت تزور اليمن، من قبل مسلحين ملثمين داخل متجر للالكترونيات في صنعاء. ثم نقلهم الخاطفون الى محافظة مأرب (شرق) حيث ينشط تنظيم القاعدة.

وخلال لقائه تومويا، اكد الرئيس اليمني ان السلطات اليمنية "تبذل اقصى الجهود من اجل سلامة المخطوفين الفلنديين، مشيرا الى انها مسؤولية الامن اليمني ولا بد من تحريرهما من خلال بذل كل السبل ومنها استخدام القوة مع التحري وتوخي الحذر من اجل سلامتهما"، وفق الوكالة اليمنية.

واضاف الرئيس اليمني ان "اليمن اكتوى بنار الارهاب منذ فترة طويلة وهو ما اثر على الاقتصاد والاستثمار وزيادة معدل البطالة والفقر".

وشهد اليمن العديد من عمليات خطف الاجانب التي تبنتها عشائر غالبا، في محاولة للضغط على السلطات المحلية لتحقيق مطالبها.

لكن تنظيم القاعدة مسؤول ايضا عن عمليات خطف في اليمن، ابرزها احتجاز الدبلوماسي السعودي عبدالله الخالدي الذي لا يزال مخطوفا منذ 28 مارس 2012 في عدن بجنوب البلاد.