×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مواجهات في الخليل عشية احياء الذكرى 37 ليوم الارض

وقعت مواجهات بين فلسطينيين والقوات الاسرائيلية الجمعة في الخليل بالضفة الغربية المحتلة، وذلك عشية احياء الذكرى 37 ل "يوم الارض" الذي استعدت له قوات الجيش والشرطة الاسرائيليين بنشر تعزيزات كبيرة.

ومن المقرر تنظيم تظاهرات في عدد من البلدات العربية بمناسبة "يوم الارض" حيث يتم سنويا في 30 آذار/مارس احياء ذكرى مقتل ستة فلسطينيين في 30 مارس 1976 برصاص جنود اسرائيليين اثناء تظاهرات احتجاج على مصادرة سلطات الاحتلال الاسرائيلي اراض فلسطينية.

وافادت قوات الامن الفلسطينية في الخليل ان مئات من الفلسطينيين شاركوا الجمعة في تظاهرتين، الاولى في الخليل والثانية في جنوب المدينة.

وقالت متحدثة عسكرية اسرائيلية لفرانس برس ان نحو "150 فلسطينيا رشقوا القوات (الاسرائيلية) بالحجارة فردت عبر تفريق (المتسببين) باعمال الشغب".

ولم يتحدث اي مصدر عن اصابة فلسطينيين او اعتقالهم.

وكما في كل اسبوع، نظمت تظاهرات في قريتي بلعين ونعلين احتجاجا على جدار الفصل الذي تبنيه اسرائيل. وافاد مراسل فرانس برس انه لم تسجل اي حوادث.

وفي القدس، شارك نحو خمسة الاف فلسطيني في صلاة الجمعة من دون وقوع اي حوادث ايضا، بحسب متحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية.

وكانت الشرطة واذاعة الجيش الاسرائيلي اعلنتا في وقت سابق نشر تعزيزات كبيرة في الضفة الغربية والقدس الشرقية تحسبا لتظاهرات السبت.

وقالت متحدثة باسم الشرطة لوكالة فرانس برس انه "تم نشر تعزيزات من الاف الشرطيين في القدس ولا سيما البلدة القديمة لمنع حصول اعمال فوضى" وبالقرب من الحواجز الرئيسية على الطرقات التي تربط الضفة الغربية بالقدس.

وتابعت المتحدثة انه تم نشر هذه القوات "اثر ورود معلومات تفيد بان مجموعات من الفلسطينيين تستعد لتنظيم تظاهرات عنيفة" في ذكرى "يوم الارض".

كذلك افاد ضابط متحدثا لاذاعة الجيش عن نشر تعزيزات عسكرية في الضفة الغربية.

ويتحدر الاسرائيليون العرب من 160 الف فلسطيني لم يغادروا اراضيهم بعد تاسيس اسرائيل سنة 1948. ويبلغ عددهم 1,4 مليون نسمة من اصل عدد سكان اجمالي في اسرائيل قدره 7,9 ملايين نسمة.