الائتلاف السوري المعارض يتسلّم رسمياً السفارة السورية في الدوحة

تسلّم "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة "السورية رسمياً اليوم الأربعاء السفارة السورية في العاصمة القطرية الدوحة.

وسلّمت السلطات القطرية اليوم رسمياً السفارة السورية في الدوحة للائتلاف والتي حملت إسم "سفارة الائتلاف السوري ـ الدوحة".

ودخل "السفير" السوري الجديد في الدوحة نزار الحراكي مع وفد الائتلاف إلى مقر السفارة السورية حيث جرى حفل التسليم بحضور رئيس الحكومة المؤقتة غسان هيتو ورئيس الائتلاف معاذ الخطيب.

وقال الحراكي إن "اليوم يوم نصر للسوريين".

من جانبه شكر الخطيب قطر على تسليم السفارة كما شكر الشعب السوري "الصامد المرابط"، وأوصاه بأن يبقى يداً واحدة.

وعزّى أهالي الجنود الذين قال إن "النظام يضعهم في مواجهة الثورة"، مشدداً على وحدة الشعب السوري.

وقال الخطيب إن "هناك إرادة دولية بألاّ تنتصر الدولة، الشعب قرر أن يعيش حراًً وسيبقى حراً".

وأضاف "قلت البارحة حبذا لو تغطي مظلة الباتريوت شمال سوريا من أجل حماية الناس، فظهر فوراً بيان بأنهم لن يفعلوا ذلك، ولذلك أقول الشعب سيتابع طريقه".

وأقر الخطيب بوجود "أخطاء في جسم الثورة المدني والعسكري، ولذلك نقول لكل القوى كلما توحدتم قصر طريق النصر".

ولكنه أضاف أن "كل الشوائب التي تعتري مسير الثورة، الثورة بريئة منها. هؤلاء اللصوص من خارج الثورة وكل من ينحرف عن الثورة هو المخطئ والثورة على حق".

وأشار إلى أن "الآلاف المؤلفة من المواطنين في السجون لا ذنب لهم إلاّ أن يقولوا ربنا هو الله".

وتم رفع علم الثورة السورية على مبنى السفارة ووضع شعار الائتلاف السوري على مدخلها.

وكان الائتلاف الوطني أعلن في شباط/فبراير الماضي، إن قطر قرّرت تسليم مبنى السفارة السورية في الدوحة إلى سفيره هناك نزار الحراكي.

يشار إلى أن نزار حسن الحراكي حاصل على دبلوم الهندسة الكهربائية من جامعة حلب،و تعرّض للاعتقال مرات عديدة على خلفية نشاطه في المعارضة، وشارك في العديد من مؤتمرات المعارضة سواء داخل سوريا أو خارجها.

 

×