المعارضة السورية تشغل مقعد دمشق خلال قمة الدوحة العربية

جلست المعارضة السورية في مقعد دمشق في القمة العربية التي افتتحت الاثنين في الدوحة، فيما رفع علم "الاستقلال" الذي تعتمده المعارضة مكان العلم السوري.

ودعا امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني خلال افتتاحه للقمة، كلا من الرئيس المستقيل للائتلاف السوري المعارض احمد معاذ الخطيب، ورئيس الحكومة المؤقتة غسان هيتو وباقي اعضاء الوفد المعارض الى شغل مقعد سوريا على وقع تصفيق في القاعة.

وتراس الخطيب الوفد السوري وجلس على مقعد رئيس وفد "الجمهورية العربية السورية".

ورحب امير قطر في كلمته الافتتاحية بمشاركة المعارضة السورية في القمة وجلوسها على مقعد سوريا معتبرا ان ممثليها "يستحقون هذا التمثيل ... لما يقومون به من دور تاريخي في قيادة الثورة والاستعداد لبناء سوريا الجديدة".

واكد الشيخ حمد الحرص على "وحدة سوريا ارضا وشعبا، وهي مسؤولية تاريخية نتحملها جميعا ولا يجوز لاحد ان يتنصل منها"، مشددا على اهمية "الوحدة الوطنية التي لا تستثني احدا، واقامة نظام لا عزل فيه ولا تمييز بين المواطنين".

واعتبر امير قطر ان "التاريخ سوف يشهد لمن وقف مع الشعب السوري في محنته مثلما ما سيشهد لمن خذله".