صومالي يقر بتقديم مساعدة الى المتمردين الاسلاميين والقاعدة

اقر صومالي اعتقلته الولايات المتحدة في خليج عدن في نيسان/ابريل 2011، بتقديمه مساعدة مادية الى المتمردين الاسلاميين الشباب وتنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، وفق ما اعلن الاثنين مدع في نيويورك.

ويواجه احمد ورسام (عشرون عاما) عقوبة السجن مدى الحياة، وقد اعترف امام قاض فدرالي في نيويورك بتسعة اتهامات وجهت اليه. واورد بيان انه اقر بتقديم مساعدة مادية ولوجستية الى المتمردين الاسلاميين الشباب في الصومال بين 2007 ونيسان/ابريل 2011 والى تنظيم القاعدة في اليمن بين 2009 و2011.

وزود المتهم المتمردين الصوماليين متفجرات واسلحة اضافة الى امتلاكه مواد مماثلة واستخدامها بهدف الدفاع عن "القضية الاسلامية".

كذلك، سهل ورسام اتفاقا حول اسلحة بين الاسلاميين الشباب والقاعدة. وبين 2009 و2011، قدم دعما ماديا وماليا الى القاعدة في اليمن وخصوصا حين كان يقيم في هذا البلد من العام 2010 حتى اعتقاله.

وخلال تلك الاعوام، وبعدما خضع لتدريب مباشر لدى افراد من القاعدة، قام بالتآمر بغرض تلقين "ارهابيين" اخرين كيفية استخدام السلاح والمتفجرات، وفق البيان.

وكان المتهم في طريقه الى الصومال حين اعتقلته القوات الاميركية في خليج عدن في نيسان/ابريل 2011.

وقال بريت بهارارا مدعي مانهاتن ان "القبض على ورسام وتعاونه (مع اجهزة الاستخبارات) واحالته امام القضاء تشكل انتصارا كبيرا للولايات المتحدة ومواطنيها وقضائها".

 

×