×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

تونس: مظاهرات للمطالبة بتنحي وزيرة المرأة إثر اغتصاب طفلة

تظاهر العشرات من التونسيين اليوم الإثنين للمطالبة بتنحي سهام بادي، وزيرة شؤون المرأة والأسرة في الحكومة التونسية المؤقتة، بسبب تصريحاتها حول قضية إغتصاب طفلة لم تتجاوز الثلاث سنوات داخل حضانة للأطفال بتونس العاصمة.

وتجمع أكثر من 300 شخص أمام مقر وزارة شؤون المرأة والأسرة رافعين شعارات منددة بموقف الوزيرة، وبصمتها إزاء هذه القضية التي تحولت إلى قضية رأي عام،واخرى تطالبها بالإستقالة، منها"إرحل... إرحل"،و"يا سهام عار عار.. ولاّو يغتصبوا في الصغار".

وشارك في المظاهرة والدا الضحية ،وعدد من أقاربهما ،بالإضافة إلى عدد من وجوه المجتمع المدني والناشطين في مجال رعاية الطفولة،وذلك للتعبير عن غضبهم من بشاعة الجريمة ، وصمت وزارة المرأة والأسرة .

وطالب المشاركون مقابلة الوزيرة،ولكن تبين أنها خارج تونس،حيث سافرت إلى العاصمة القطرية للمشاركة في القمة العربية.

يُشار إلى أن قضية إغتصاب الطفلة برزت خلال الأسبوع الماضي عندما تقدم والداها بشكوى إلى النائب العام إتهما فيها حارس حضانة أطفال باغتصاب طفلتهما التي لم تتجاوز الثلاث سنوات.

وقالت والدة الطفلة في تصريح إذاعي إن تقرير الطب الشرعي "أكد تعرض إبنتها للإغتصاب أربع أو خمس مرات "،وأن التحقيق الذي أجرته السلطات الأمنية أثبت أن جريمة الإغتصاب تمت داخل حضانة الأطفال.

غير أن سهام بادي وزيرة المرأة والأسرة التونسية سارعت إلى القول إن عملية الاغتصاب "تمت ﺧﺎرج أﺳﻮار اﻟحضانة، وضمن اﻹطﺎر اﻟﻌﺎﺋﻠﻲ الموسع للطفلة"،ما أثار حفيظة وغضب عائلة الطفلة.