×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الجيش الإسرائيلي يهدم حي 'أحفاد يونس' شرق القدس

هدمت قوات الجيش الإسرائيلي، اليوم الأحد، حي "أحفاد يونس" التي أقامها ناشطون فلسطينيون على الأراضي المهددة بالمصادرة بين العيزرية، وأبو ديس، شرق مدينة القدس.

وقال منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان وأحد المعتصمين في الحي، عبد الله أبو رحمة، إن مئات من عناصر الوحدات الخاصة الإسرائيلية اقتحموا بصحبة عدد من الجرافات وسط تحليق مروحي، حي أحفاد يونس الذي أقيم الأربعاء الماضي في إطار المقاومة الشعبية السلمية للاستيطان ومصادرة الأراضي قرب بلدة العيزرية شرق القدس.

واضاف أن القوات الإسرائيلية، أخلت بالقوة، الناشطين الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب المعتصمين في الحي الذين حاولوا الاعتراض بالهتاف وإنشاد الأناشيد الوطنية، واحتجزت نحو 50 منهم، قبل أن تخلي سبيلهم وتبقي على 4 منهم قيد الإعتقال، فيما تم هدم الخيام وأزالتها.

وكانت الشرطة الإسرائيلية سلمت المقيمين في حي "أحفاد يونس" أمرًا عسكريا بإخلائه وذلك بعد محاصرته وإعلانه منطقة عسكرية مغلقة، إلا أنهم استمروا في الحي الذي أقيم لحماية الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها لصالح إتمام المشروع الاستيطاني المسمى 'E1'.

وكان عشرات الناشطين نصبوا الخيام مقابل مستوطنة "معالي أدوميم" قرب القدس معلنين تدشين حي باب يونس قرب قرية باب الشمس التي هدمتها القوات الإسرائيلية مؤخرا.

ويونس هو شخصية رئيسية في رواية باب الشمس، للكاتب الروائي اللبناني الياس خوري.، وتم تحويلها الى فيلم.

وتحكي الرواية تاريخ فلسطين من خلال قصة حب بين الفلسطيني يونس الذي يذهب للمقاومة، بينما تظل زوجته نهيلة متمسكة بالبقاء في قريتها بالجليل، وطوال فترة الخمسينات والستينات يتسلل من لبنان إلى الجليل ليقابل زوجته في مغارة "باب الشمس" وتنجب منه، ويعود مرة أخرى لينضم إلى المقاومة في لبنان.

وعمد الفلسطينيون والمتضامنون الأجانب، منذ بداية العام الى بناء قرى رمزية لمواجهة سياسة مصادرة الأراضي وتفشي الاستيطان في الضفة والقدس.

وإلى ذلك، أدانت حركة فتح، اقتحام الجيش الإسرائيلي حي احفاد يونس، معتبرة ذلك "جريمة إسرائيلية جديدة ترتكبها حكومة الاحتلال".

وقال المتحدث باسم الحركة احمد عساف، في بيان له تلقت يونايتد برس انترناشونال نسخة منه، ان "هدم قوات الاحتلال لـحي احفاد يونس في قرية باب الشمس لن يكون المعركة الأخيرة بل سيفتح باب الحرية والاستقلال لشعبنا، لأننا سنواصل النضال مهما كانت التضحيات حتى اجتثاث هذا الإحتلال عن كل أرضنا الفلسطينية واقامة الدولة المستقلة".

واعتبر ان "عودة احفاد يونس قد تحققت ورسالتهم وصلت للعالم اجمع بان هذه الأرض لأصحابها الأصليين ولن تكون الا كذلك"، مشدداً على أنه 'سيأتي اليوم الذي تعاقب فيه إسرائيل على كل هذه الجرائم'.

وقال "سنتحدى كل هذه الممارسات الاحتلالية وسنبني قرانا على طول البلاد وعرضها وسنكرس وجودنا فيها بالرغم من قمع الاحتلال الوحشي وإرهاب دولته المنظم الذي لن يزيدنا إلا إصرارا وتمسكا بحقوقنا المشروعة.

 

×