اسرائيل تتوعد بالرد "الفوري" على اي نيران قادمة من سوريا

توعد وزير الدفاع الاسرائيلي الجديد موشيه يعالون الاحد بالرد "الفوري" على اي نيران تطلق من سوريا على هضبة الجولان المحتلة، محملا النظام السوري المسؤولية.

ونقل بيان صادر عن الجيش الاسرائيلي قول يعالون "كل انتهاك للسيادة الاسرائيلية واطلاق نار من الجانب السوري، سيتم الرد عليه فورا من خلال اسكات مصدر النيران".

وتأتي تصريحات يعالون بعد وقت قصير من قيام قوات اسرائيلية في الهضبة المحتلة باطلاق النار على موقع للجيش السوري بعد تعرض القوات لاطلاق النار للمرة الثانية في 12 ساعة بحسب الجيش الاسرائيلي.

واضاف يعالون "ننظر بجدية كبيرة الى اطلاق النار الليلة الماضية وهذا الصباح من سوريا على قوة تابعة للجيش الاسرائيلي على اراضي دولة اسرائيل".

واوضح "نحن نرى بان النظام السوري مسؤول عن اي انتهاك للسيادة. لن نسمح للجيش السوري او اي هيئة اخرى بانتهاك السيادة الاسرائيلية واطلاق النار على اراضينا".

وكان متحدث باسم الجيش الاسرائيلي اعلن في وقت سابق بانه تم اطلاق النيران على قوات اسرائيلية جنوب هضبة الجولان.

وقال المتحدث "رد الجنود باطلاق النيران نحو موقع للجيش السوري تم منه اطلاق النار" مشيرا الى انه لم تقع اي اصابات.

ولم يعرف ان كانت قوات المعارضة المقاتلة في المكان او الجيش السوري هي مصدر النيران.

وكانت اعيرة نارية اطلقت من سوريا اصابت مساء السبت عربات عسكرية اسرائيلية كانت تجوب هضبة الجولان المحتلة، ما تسبب في اضرار طفيفة، بحسب ما اعلن الجيش الاسرائيلي.

واسرائيل هي رسميا في حالة حرب مع سوريا حيث تحتل منذ 1967 هضبة الجولان الاستراتيجية التي ضمتها في 1981 وهي تبني ساترا امنيا على طول خط التماس. ولا يزال هناك 510 كيلوترات مربعة من الجولان خاضعة للسيادة السورية.

وفي 2 آذار/مارس سقطت قذائف اطلقت من الجانب السوري على القسم الذي تحتله اسرائيل من الجولان دون وقوع ضحايا او اصابات.

 

 

×