كيري اكد لعباس ونتانياهو "ضرورة" تحقيق السلام

اكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري السبت للرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي التقاه في عمان ثم لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي التقاه في القدس "ضرورة" تحقيق السلام بين الاسرائيليينن والفلسطينيين، كما افاد دبلوماسي اميركي.

وكيري الذي رافق الرئيس باراك اوباما هذا الاسبوع في زيارته الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية والاردن، ظل في عمان السبت للقاء عباس ثم انتقل الى القدس حيث التقى مساء نتانياهو.

وليل السبت اكد مسؤول في الخارجية الاميركية في تصريح في عمان للصحافيين الذين يرافقون كيري في جولته ان المباحثات التي اجراها الوزير مع كل من عباس ونتانياهو كانت "مفيدة".

واضاف "في كلا الاجتماعين كرر الوزير كيري القول ان السلام ليس ممكنا فحسب بل ضروري لمستقبل الشعبين الاسرائيلي والفلسطيني".

وبحسب الاذاعة العامة الاسرائيلية فان اللقاء بين نتانياهو وكيري بدأ ثنائيا ثم تحول موسعا شارك فيه الفريقان المكلفان عملية السلام، وعلى رأس الفريق الاسرائيلي وزيرة العدل تسيبي ليفني المكلفة ادارة مفاوضات السلام مع الفلسطينيين.

ووصل كيري الى القدس آتيا من عمان حيث التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتباحث واياه على مدى ساعة تقريبا في "خطوات احياء عملية السلام"، كما اعلن السفير الفلسطيني في عمان عطاالله خيري لوكالة فرانس برس.

وقال خيري ان كيري "التقى بالرئيس عباس هنا مساء اليوم (السبت) وبحث معه الخطوات التي يمكن ان تتخذ لاعادة احياء عملية سياسية جديدة للسلام" بين اسرائيل والفلسطينيين، مضيفا ان عباس اكد لكيري "خطورة الاستيطان الاسرائيلي على عملية السلام برمتها وضرورة اطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين لدى اسرائيل".

واشار خيري الى ان اللقاء الذي جرى بمنزله في عمان ودام نحو ساعة "جرى فيه تقييم لزيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما الاخيرة للاراضي الفلسطينية".

وخلال زيارته للشرق الاوسط التي اختتمها السبت حض اوباما اسرائيل والفلسطينيين على اختيار السلام دون ان يرسم مع ذلك طريقا للوصول الى تسوية تؤدي الى قيام دولتين.

وقال اوباما ان "السلام هو الطريق الوحيد للامن الحقيقي"، داعيا "الفلسطينيين الى الاعتراف باسرائيل دولة يهودية" والاسرائيليين الى قيام "فلسطين مستقلة قابلة للحياة".

وانتقد الرئيس الاميركي الاستيطان اليهودي الا انه اعتبر ان هذه القضية يجب ان تحل في اطار مفاوضات سلام وليس عبر تجميد مسبق للبناء كما يطالب الفلسطينيون.

وكان باراك اوباما حذر قبل زيارته من ان رحلته هدفها "الاستماع" وليس اطلاق مبادرة سلام اسرائيلية فلسطينية.

وعاد اوباما مساء السبت الى واشنطن في ختام جولته التاريخية في الشرق الاوسط. وحطت الطائرة الرئاسية في واشنطن في تمام الساعة 20,08 (00,08 تغ) قبل ساعات عدة من الموعد المقرر اصلا.

ومحادثات السلام بين الفلسطينيين واسرائيل متعثرة منذ ايلول/سبتمبر 2010.

وتقول اسرائيل انها تريد العودة للمفاوضات دون شروط مسبقة الا ان الفلسطينيين يصرون على انهم لن يعودوا اليها دون تجميد الاستيطان ودون مرجعية واضحة لحدود 1967.

 

×