×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

رئيس الحكومة اللبنانية يترأس مجلس 'وزراء الأطفال'

ترأس رئيس مجلس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، اليوم الأربعاء، في مقر حكومته، "مجلس وزراء الاطفال"، بمناسبة "عيد الطفل" الذي يصادف يوم الجمعة المقبل، واستمع الى طروحاتهم حول الوضع اللبناني من مختلف جوانبه.

وشارك في الجلسة 30 طفلاً يمثلون مختلف الفئات والأعمار والمناطق والطوائف اللبنانية، إضافة الى اطفال من عدد من الدول العربية، حيث جلسوا في المقاعد المحددة للوزراء داخل قاعة إجتماعات مجلس الوزراء.

وإنضم الى الجلسة أيضا 15 وزيرا من حكومة ميقاتي الى جانب نائب لبناني.

وقال بيان لمكتب ميقاتي، ان رئيس الحكومة تمنى في بداية الجلسة "ان تكون الأيام المقبلة أكثر سعادة ومحبة وإطمئناناً وسلاماً وراحة بال بين جميع اللبنانيين".

واضاف مخاطباً "الوزراء الاطفال"، "عقدنا هذا الإجتماع للإستماع الى هواجسكم ولنستمع منكم أكثر مما ستستمعون منا، لأننا نحن سلطة تنفيذية، ونريد أن نسمع منكم ماهية الأفكار التي تملكون، لأن أفكاركم حتماً هي أفكار مهمة جداً ولا بد من أخذها بعين الإعتبار دائماً".

وقال "تعلمون أننا نمر في ظروف صعبة، لكن يجب ألا تشكل في أي شكل من الأشكال عائقاً أمامكم بل عليكم تجاوزها، لأن الأنسان يخرج من الازمات أقوى بكثير، وبإذن الله وفي ظل وجود شباب لبنانيين يملكون الطموح والاصرار والتصميم على تحقيق الحلم اللبناني الذي نحلم به جميعاً، فحتماً سنصل الى المبتغى الذي نريده".

وشدد على أن "أهم شيء هو أن نستمر في وحدتنا ووحدة لبنان وأن نبقى متماسكين يداً واحدة تحت العلم اللبناني".

وقال وزير الإعلام في "مجلس وزراء الاطفال"، جيروم صليبا، إثر انتهاء الجلسة، إن "الوزراء الأطفال" طرحوا وناقشوا قضايا وحقوق الأطفال، "حيث سُئل الرئيس ميقاتي بشكل أساسي عن السلم الأهلي ودور الدولة في تعزيزه لتمكينهم من العيش في وطن آمن يحفظ كرامتهم وسلامتهم.. واستنكروا عمليات الخطف التي بدأت تطال الأطفال مؤخراً".

واضاف "طرحت محاور متعددة من حقوق الطفل كالحماية من العنف، الحماية من عمل الأطفال، الرعاية الصحية ، نوعية التعليم، ذوي الإعاقة، حقوق الأطفال الفلسطينيين واللاجئين".

وقال إن "الأطفال ناشدوا السلطة السياسية تأمين الاستقرار والسلم الأهلي".

 

×