الجزائر: نبذل كل الجهود لاطلاق سراح رهائنها في شمال مالي

اكد وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي الاثنين ان "كل الجهود تبذل" لضمان عودة قنصل الجزائر في غاو بشمال مالي وستة دبلوماسيين خطفتهم مجموعة اسلامية مسلحة في نيسان/ابريل الماضي، في "اقرب وقت".

وقال مدلسي "اننا نعرب لاخواننا الذين يواجهون بصبر أوقاتا عصيبة كرهائن للجماعات الارهابية كل تضامننا ونؤكد لعائلاتهم واسرة وزارة الشؤون الخارجية والشعب الجزائري ان كل الجهود تيذل من طرف الدولة لضمان عودتهم سالمين معافين". وتابع "اننا نعمل على ان يرجعوا الى عائلاتهم في اقرب وقت".

وكان قنصل الجزائر وستة موظفين في القنصلية الجزائرية في غاو خطفوا في نيسان/ابريل 2012 بعد احتلال المجموعات الاسلامية المسلحة للمدينة الواقعة شمال مالي.

وقد افرج عن ثلاثة من الرهائن واعلنت حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا المقربة من تنظيم القاعدة عن اعدام رابع في ايلول/سبتمبر، لكن الجزائر لم تؤكد هذا الاعدام.

وتشن القوات الفرنسية مدعومة بقوات افريقية ومالية منذ 11 كانون الثاني/يناير هجوما على معاقل المجموعات الاسلامية المسلحة في شمال مالي، وتمكنت من اخراجها من اهم المدن.

 

×