×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الخارجية المصرية تؤكد رفض مصر إقامة ممخيمات للاجئين على أراضيها

أكدت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الإثنين، رفضها إقامة مخيمات للاجئين من دول إفريقية على أراضيها.

وقال نائب مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون القنصلية، السفير صلاح الوسيمي، خلال اجتماع عقدته لجنة الشؤون العربية والخارجية والأمن القومي بمجلس الشورى (الغرفة الثانية من البرلمان المصري)، "إن جميع أجهزة الدولة ترفض إقامة معسكرات للاجئين على الأراضي المصرية"، موضحاً أن هناك معسكر واحد أُقيم بالقرب من منفذ السلوم بالقرب من الحدود المصرية – الليبية "لظروف استثنائية".

وأبلغ مصدر مطلع بمجلس الشورى يونايتد برس انترناشونال، أن السفير الوسيمي أكد "أن مصر لا تتحمل نفقات إعاشة أو إقامة هؤلاء اللاجئين البالغ عددهم نحو 1100 لاجئ"، لافتاً إلى أنه "يجري الانتهاء من المعسكر بشكل قانوني".

وشهد الإجتماع مناقشات واسعة حول ضرورة إلغاء المخيم، وحذَّر عدد من النواب من خطورة اتساع مساحته وتزايد أعداد اللاجئين بشكل يصعّب من عملية السيطرة الأمنية عليه مع اقتصار مهمة المراقبة على مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وأكد العميد عصام البشري، أحد قادة جهاز الأمن الوطني، في رده على تساؤلات النواب، وجود رقابة أمنية مستمرة على المخيم من خلال حملات أمنية يومية للقضاء على البؤر الاجرامية، وأنه يخضع لسيطرة من جانب حرس الحدود والإستخبارات الحربية والشرطة المدنية.

يُشار إلى أن مئات من اللاجئين من دول أفريقية أبرزها النيجر ومالي ينتمون لقبيلة الطوارق يتواجدون، منذ نحو عامين، كلاجئين بمجموعة من الخيام مُقامة بالقرب من منفذ "السلوم" البري على الجانب المصري من الحدود المصرية – الليبية.