×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

ليبرمان: لا حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني

قال وزير الخارجية الإسرائيلي السابق رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان اليوم الاثنين إنه لا يوجد حل للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني وأنه سيعارض بشدة تجميد البناء في المستوطنات، وأن إسرائيل تنتظر من الرئيس الأميركي باراك أوباما أجوبة حول إيران خلال زيارته لإسرائيل.

واعتبر ليبرمان خلال مؤتمر صحافي أن "من يتحدث عن حل للقضية الفلسطينية يبدو أنه يعيش أو يفضل العيش في أوهام" مشددا على أنه "يستحيل حل هذا الصراع وينبغي إدارته، وصيانة العلاقات مع الفلسطينيين".

وأضاف "نحن لسنا جزيرة معزولة ومن يعتقد أنه بالإمكان عزل نقطة واحدة وبناء سويسرا جديدة فيها هو مخطئ".

وقال ليبرمان إنه يعارض بشدة تجميد البناء في المستوطنات وأنه "بعد تلك التجربة التي وافقنا خلالها على التجميد لعشرة شهور، وبعد أن انتهت الفترة لم نرَ أية نتيجة وقلت إنني بعد ذلك سأعارض أية محاولة للتجميد داخل الكتل (الاستيطانية الكبرى) وخارجها".

وأردف "نحن مستعدون لتقديم مبادرات نية حسنة، لكن لا يمكن أن تكون هذه إسرائيلية فقط وأحادية الجانب، وسيعارض حزب إسرائيل بيتنا كله أية محاولة للعودة إلى التجميد".

وتأتي أقوال ليبرمان في المؤتمر الصحافي قبل ساعات قليلة من تنصيب حكومة بنيامين نتنياهو الجديدة في الكنيست مساء اليوم، لكن ليبرمان لن يؤدي اليمين حاليا بسبب محاكمته بتهم فساد، ويحتفظ نتنياهو بحقيبة الخارجية إلى حين انتهاء المحاكمة.

واضاف ليبرمان إن "دور هذه الحكومة هو التركيز على المشاكل الداخلية قبل كل شيء وليس لدينا التوجه والموقف نفسه وترار الأمور نفسها غير مجدٍ ولن نوافق على أي تجميد" للاستيطان.

وتابع أنه "على كل واحد أن ينظر أين كنا قبل أربع سنين في الموضوع الفلسطيني، ولا أرى أي تغيير وأي تقدم، ولذلك فإني أعتقد أنه لا ينبغي أن نعرقل (حل المشاكل الداخلية)، وإذا تعين علي أن أعطي تقديرات فإنه لن يحدث أي شيء (في الموضوع الفلسطيني) ولذلك فإن هذا هو تقديري الواقعي".

وتطرق ليبرمان إلى زيارة أوباما إلى إسرائيل بعد غد الأربعاء، وقال إن الموضوع النووي الإيراني سيكون الأول من حيث الأهمية، وأنه "نحن نريد إجابات واضحة وآمل أن نتوصل غلى اتفاق مطلق بهذا الموضوع".

ونفى ليبرمان أنباء ترددت حول فض التحالف بين حزبي الليكود و"إسرائيل بيتنا" والذي خاض فيه الحزبان الانتخابات العامة الأخيرة في إطار كتلة "الليكود بيتنا"، وقال إن "هذا الموضوع ليس مطروحا لكنه ممكن في المستقبل".

وفي غضون ذلك أفادت صحيفة "معاريف" اليوم بأن النيابة العامة الإسرائيلي وليبرمان اتفقوا بشكل رسمي على انتهاء الإجراءات في محاكمة ليبرمان، المتهم بالاحتيال وخيانة الأمانة في قضية تعيين السفير في بيلاروس، في بداية يوليو المقبل.

وفي حال برأت المحكمة ليبرمان فإنه سيكون بإمكانه تولي منصب رسمي وهو منصب وزير الخارجية الذي يحتفظ به نتنياهو لصالح حليفه ليبرمان.