وزير الخارجية السوري وليد المعلم

دمشق ترفض استفتاء استقلال أكراد العراق

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن حكومته ترفض استفتاء الاستقلال الذي تجريه حكومة إقليم كردستان في شمال العراق.

وبدأ التصويت في الاستفتاء اليوم الاثنين في شمال العراق على الرغم من ضغوط دولية وإقليمية لإلغائه.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) عن المعلم قوله "نحن في سوريا لا نعترف إلا بعراق موحد ونرفض أي إجراء يؤدي إلى تجزئة العراق.

"هذه خطوة مرفوضة ولا نعترف بها وبالأمس أبلغت وزير الخارجية العراقي هذا الموقف".

وقال أيمن سوسان مساعد وزير الخارجية السوري لصحيفة الوطن الموالية للحكومة إن ما يحدث في العراق "هو نتيجة السياسات الأمريكية التي تهدف إلى تقسيم دول المنطقة وخلق صراع بين أطرافها".

وأضاف في تصريحات نشرتها الصحيفة أن الاستفتاء "يضر العراق وإخواننا الأكراد".

وحافظت الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة على علاقاتها مع دمشق طوال فترة الحرب، حتى بعد قطع دول عربية أخرى علاقاتها مع حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وتقاتل جماعات شيعية مسلحة إلى جانب الأسد ضد مقاتلي معارضة سوريين وتنظيم الدولة الإسلامية.

وتعارض الحكومة السورية الخطوات التي يتخذها أكراد سوريا من أجل حكم ذاتي في شمال البلاد منذ اندلاع الحرب الأهلية في 2011. واستعادت الحكومة السورية أراضي فقدتها بدعم عسكري من روسيا وإيران.

وأجرت مناطق يسيطر عليها الأكراد في سوريا يوم الجمعة انتخابات لاختيار رؤساء مجالس محلية وهي الخطوة الأولى من تصويت من ثلاث مراحل سيفضي في النهاية إلى انتخاب برلمان وتأسيس نظام حكم اتحادي.

ويصر أكراد سوريا على أن الانفصال ليس هدفهم وأنهم يريدون البقاء جزءا من سوريا في إطار حكم غير مركزي.