الرئيس الفلسطيني محمود عباس

عباس يحذر من حرب دينية.. ومتفائل بعد لقاء ترامب

حذر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إسرائيل، من تحويل الصراع في الشرق الأوسط إلى صراع ديني، فيما عبر عن تفاؤله بشأن لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وفي خطابه الذي ألقاه اليوم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، حذر الزعيم الفلسطيني إسرائيل من استهداف الأماكن المقدسة في البلدة القديمة في القدس بأي قرارات أحادية قائلا إن هذا سيكون مثل "اللعب بالنار".

كان الحرم القدسي محور التوترات الأخيرة بعد قيام إسرائيل بتركيب أجهزة الكشف عن المعادن بعد إطلاق النار على شرطيين إسرائيليين.

وقال عباس إن اسرائيل تعرقل حل الدولتين بالاستمرار في توسيع مستوطناتها على الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية، مضيفا أنه لم يعد هناك مكان يسمح بقيام دولة فلسطينية.

من جانب آخر، استقبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب عباس على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأربعاء.

وقال عباس إن اجتماعه مع ترامب هو شهادة على جدية الرئيس الأميركي بشأن إبرام اتفاق سلام في الشرق الأوسط قريبا. ووجه عباس الشكر لترامب لاستقباله.

وقال الرئيس الفلسطيني "وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على جدية فخامة الرئيس أنه سيأتي بصفقة العصر في الشرق الأوسط خلال العام أو خلال الأيام المقبلة إن شاء الله.

وأضاف: "نحن واثقون جدا في أن فخامة الرئيس مصمم على الوصول إلى السلام".