صورة التقطت في 30 اغسطس 2017 تظهر ناقلة نفط في مرفا طربلس

أزمة وقود في طرابلس بعد قطع احد خطوط الانابيب

نددت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط الثلاثاء بقيام مجموعة مسلحة بقطع خط انابيب للنفط يغذي العاصمة طرابلس ما ادى الى زمة وطوابير طويلة امام محطات الوقود.

وافادت المؤسسة في بيان على موقعها "قامت مجموعة مسلحة الاثنين الموافق 18 سبتمبر 2017 بالدخول الى مستودع الزاوية النفطي وإجبار المشغلين بغرفة التحكم على ايقاف ضخ الوقود لمستودع طرابلس النفطي".

وأضافت أن ذلك "سيؤثر سلباً على استلام الوقود بمستودع طرابلس النفطي وتزويد مدينة طرابلس الكبرى ومدن الجبل الغربي بوقود البنزين".

ونددت المؤسسة بعمل يعتبر "جريمة نكراء وخيانة عظمى للوطن" مؤكدة انها قررت تحويل سفن الوقود المتجهة الى ميناء الزاوية للتفريغ في ميناء طرابلس البحري".

وتابعت "ما زال التخزين في طرابلس بمعدلات جيدة والوضع تحت السيطرة"، رغم شعور المواطنين في طرابلس بالازمة حيث اغلق عدد من المحطات او تباطأت الخدمة فيها.

ويشهد التزود بالمحروقات في العاصمة وضواحيها اضطرابات منتظمة بسبب جماعات مسلحة او اضرابات لدواع سياسية او في اطار مطالب اجتماعية.

وتعكس هذه المشاكل فشل السلطات الانتقالية المتعاقبة وبينها حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي في تحسين ظروف معيشة الليبيين في بلد غارق في الازمة منذ الاطاحة بنظام معمر القذافي عام 2011.