طفل فلسطيني من قطاع غزة يصلي في باحة الحرم القدسي في القدس الشرقية في العشرين من اغسطس 2017

اطفال فلسطينيون من غزة يكتشفون القدس للمرة الاولى

افاد مراسل فرانس برس ان عشرات الاطفال الفلسطينيين من قطاع غزة تمكنوا الاحد من زيارة القدس للمرة الاولى في حياتهم، في اطار برنامج تبادل تقوم به احدى وكالات الامم المتحدة.

وافادت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) ان 91 طفلا تراوح اعمارهم بين 8 و14 عاما عبروا الحدود بين قطاع غزة واسرائيل قبل التوجه الى القدس.

وزار الاطفال الحرم القدسي وكنيسة القيامة في القدس الشرقية التي تحتلها اسرائيل منذ العام 1967.

وافاد سكوت اندرسون مدير العمليات في وكالة اونروا في الضفة الغربية ان غالبية الاطفال الذين شاركوا في الزيارة لم يسبق ان زاروا القدس.

ويبعد قطاع غزة نحو 75 كيلومترا عن القدس.

وافاد مراسل فرانس ان الاطفال صلوا في المسجد الاقصى والتقطوا صورا قبل ان يغادروا وكانوا "فرحين للغاية".

ومن المقرر ان يقوم الاطفال بزيارة عدد من مدن الضفة الغربية قبل ان يعودوا الجمعة المقبل الى القطاع.

ولا يستطيع سكان قطاع غزة زيارة القدس او الضفة الغربية المحتلة الا بعد الحصول على اذن من السلطات الاسرائيلية.

وكانت حركة حماس سيطرت بالقوة على القطاع في حزيران/يونيو 2007 بعد ان طردت القوات الموالية للسلطة الفلسطينية منه. وتفرض اسرائيل منذ تلك الفترة حصارا قاسيا على قطاع غزة.

ومنذ العام 2013 اقفلت السلطات المصرية بشكل شبه كامل المعبر الذي يربط مصر بقطاع غزة، كما دمرت مئات الانفاق التي كانت تستخدم للتهريب على الحدود بين المنطقتين.

وفي تقرير صدر عام 2012 اعتبرت الامم المتحدة ان قطاع غزة سيصبح "غير قابل للعيش" بحلول العام 2020 ما لم يتم تخفيف الحصار على سكانه.

وافادت اونروا ان برنامج التبادل هذا اتاح ايضا ل38 طفلا من الضفة الغربية زيارة قطاع غزة قبل بضعة اسابيع.