شكري والصفدي في لقاء سابق

شكري والصفدي والمالكي: نتطلع لجهود أميركية بالشرق الأوسط

دعا وزراء الخارجية المصري سامح شكري والأردني أيمن الصفدي والفلسطيني رياض المالكي، المجتمع الدولي، إلى تكثيف جهوده للمساعدة في خلق المناخ المناسب والظروف الملائمة من أجل البدء في عملية تفاوض بين الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني.

وفي ختام اجتماعهم بالقاهرة، السبت، طالب الوزراء الثلاثة بالتفاوض "وفقا لمقررات الشرعية الدولية وفي إطار زمني محدد"، من أجل "مساعدة الطرفين على التوصل إلى اتفاق سلام على أساس حل الدولتين".

وأعرب الوزراء عن "تطلعهم لتكثيف الإدارة الأميركية لجهودها خلال الفترة المقبلة، لتحقيق السلام بين الجانبين"، مؤكدين على "دعمهم لأي جهود تنهي الاحتلال الإسرائيلي وتفضي إلى التوصل إلى حل نهائي وشامل وعادل للقضية الفلسطينية".

وشدد البيان الختامي للاجتماع على "ضرورة احترام إسرائيل للوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم القدسي الشريف، ووقف جميع الإجراءات أحادية الجانب التي تستهدف تغيير الهوية العربية والإسلامية والمسيحية للقدس الشرقية".

وتأتي الجولة الثانية من آلية المشاورات الثلاثية حول عملية السلام في الشرق الأوسط، تفعيلا لآليات التشاور والتنسيق حول مستجدات عملية السلام، والأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.