المتحدث باسم حركة فتح ابو الهيجا في رام الله في 28 نوفمبر 2016

تامين النصاب في مؤتمر فتح رغم الغياب من غزة

قال المتحدث باسم اكبر فصيل فلسطيني مساء الاثنين ان بامكان حركة فتح ان تعقد مؤتمرها السابع في الضفة الغربية رغم منع اسرائيل عشرات الاعضاء من مغادرة قطاع غزة.

ومنذ عدة ايام، تسير الاستعدادات بشكل جيد في مقر الرئاسة في رام الله حيث سيجتمع 1400 من حركة فتح في الداخل والخارج مدة خمسة ايام على الاقل اعتبارا من الثلاثاء.

ولم يتمكن العشرات من اعضاء فتح من عبور الحدود الاسرائيلية للتوجه الى الضفة الغربية للمشاركة في المؤتمر، بحسب المتحدث باسم الحركة محمود ابو الهيجا.

لكنه لم يفصح عن سبب قيام الاسرائيليين بمنع مندوبي فتح من المرور.

كما ان مكتب تنسيق الانشطة الحكومية الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية، لم يرد على استفسار لفرانس برس. وغالبا ما تشير اسرائيل الى اسباب امنية.

واضاف المتحدث باسم فتح ان النصاب القانوني للمؤتمر بات مؤمنا، دون تحديده.

وتابع "وصل قرابة 1200 عضو الى رام الله بينهم 250 من غزة من اصل 380 في القطاع" يحق لهم المشاركة.

وعبر ابو الهيجا عن الامل في ان يتمكن الاخرون من "الالتحاق بالمؤتمر حتى بعد افتتاحه".
وسيتم تسليط الضوء على المؤتمر في اليوم الثالث مع الاعلان عن الترشيحات للجنة المركزية والمجلس الثوري.

ويضم المجلس الثوري 80 عضوا يتم انتخابهم و40 يتم تعيينهم.

اما بالنسبة للجنة المركزية فانها تضم 18 عضوا منتخبا واربعة يعينهم الرئيس.

ومنذ تاسيسها عام 1959، عقدت فتح ستة مؤتمرات كان اخرها عام 2009 في بيت لحم وذلك للمرة الاولى في الاراضي المحتلة، بعد 20 عاما من المؤتمر الخامس.

وتوقع خبراء ان يسمح المؤتمر للحركة بتوحيد صفوفها حول عباس (81 عاما) زعيم حركة فتح وتعزيز وجودها في المؤسسات.