تصاعد الدخان جراء قصف حي بستان الباشا في 28 نوفمبر 2016

وزير الخارجية البريطاني يطالب بوقف اطلاق نار "فوري" في حلب

دعا وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الاثنين الى "وقف فوري لاطلاق النار" في حلب مطالبا روسيا وايران باستخدام نفوذهما على النظام السوري لتجنب "كارثة انسانية".

خسرت الفصائل المعارضة الاثنين كامل القطاع الشمالي من الاحياء الشرقية في مدينة حلب، ثاني المدن السورية، اثر تقدم سريع أحرزته قوات النظام وحلفاؤها فيما فر آلاف السكان من منطقة المعارك.

وقال جونسون في بيان ان "الهجوم ينذر بكارثة انسانية".

واضاف "ادعو هؤلاء الذين لديهم نفوذ على النظام وخصوصا روسيا وايران الى استخدامه لوقف الهجوم المدمر على شرق حلب".

وتابع "نحن بحاجة لوقف اطلاق نار فوري في حلب ووصول فوري لاطراف انسانية محايدة لضمان حماية المدنيين الذين يفرون من القتال. هذه ضرورات انسانية".

ويعيش سكان شرق حلب في ظروف صعبة جدا حيث تنقصهم المواد الغذائية والادوية بسبب الحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري على الاحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة منذ تموز/يوليو.

وتشكل سيطرة قوات النظام على ثلث الاحياء الشرقية بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، الخسارة الاكبر للفصائل المعارضة منذ سيطرتها على شرق المدينة في 2012، في وقت تعد أكبر انتصارات النظام الذي استعاد المبادرة ميدانيا منذ بدء روسيا حملة جوية مساندة له قبل اكثر من عام.