ناحون من الموصل يصلون الى مخيم الخازر في 26 نوفمبر 2016

نازحون من الموصل يؤكدون أن الجهاديين أجبروهم على ترك منازلهم

أرغم تنظيم الدولة الإسلامية سكانا في مدينة الموصل على ترك منازلهم بعدما هددهم بالقتل وتفجير بيوتهم، بحسب ما أفاد نازحون وكالة فرانس برس.

وقالت النازحة إلى مخيم جديد في منطقة الخازر شرق الموصل أم دلال، وقد استخدمت اسما مستعارا خوفا على أفراد من عائلتها ما زالوا داخل المدينة، "قبل تسعة أيام قرعوا باب البيت وطلبوا منا الخروج من منازلنا، رفضنا في بداية الأمر، لكن لم يسكتوا".

وأضافت لفرانس برس "حين رفضنا، هددوا باستخدام غاز الخردل ضدنا، خفنا وخرجنا إلى مناطق أخرى جرى تحريرها".

من جهته، قال عبد الهادي عكرمة النازح من حي البكر في الموصل "خرجنا بسبب الدواعش"، مضيفا "أتوا في الليل وطلبوا منا المغادرة، رفضنا فهددونا بتفخيخ منازلنا (...) اتوا مجددا في الصباح. أرادوا أن يحفروا أنفاقا بين منازلنا كونها في خطوط الجبهة الأمامية، والذي يجادلهم يقتلونه".

وأشارت الأمم المتحدة في وقت سابق من الشهر الحالي إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية يستخدم المدنيين كدروع بشرية لتغطية انسحابه من المناطق التي تسيطر عليها القوات العراقية.

من جهتها، لفتت الحاجة السبعينية مثلية علي من حي الانتصار إلى أن الجهاديين "أتوا إلينا يريدون منا المغادرة، لكننا لم نرض، ابني اكد لهم اننا لن نخرج، وأقفل الباب في وجههم".

وتداركت "لكن الوضع ازداد سوءا، سقط صاروخ على بيت جيراننا، خفنا على أولادنا وخرجنا".

ونزح أكثر من 70 ألف شخص من الموصل منذ بدأت القوات العراقية عمليتها العسكرية لاستعادة المدينة في 17 تشرين الثاني/أكتوبر.

وخلال اليومين الماضيين، وصلت نحو 110 عائلات إلى المخيم الجديد في منطقة الخازر، وفق ما قال لفرانس برس رزغار عبيد، المشرف على مخيمات النازحين في محافظة أربيل في "مؤسسة البارزاني الخيرية".

ويشكل وجود المدنيين داخل مدينة الموصل عائقا أمام التقدم السريع للقوات العراقية.

وسقط عدد من الضحايا المدنيين خلال معركة الموصل التي بدأت قبل أكثر من شهر، إلا أن السلطات العراقية لم تنشر حصيلة رسمية حتى الآن.

 

×