الرئيس التونسي يضيء شعلة خلال مراسم تكريم 12 من عناصر الامن الرئاسي في ثكنة الامن الرئاسي بقمرت الخميس 24 نوفمبر 2016

تونس تكرم 12 من عناصر الامن الرئاسي في الذكرى الاولى لمقتلهم في اعتداء

كرمت تونس الخميس 12 من عناصر الامن الرئاسي قتلوا قبل عام في قلب العاصمة التونسية في اعتداء انتحاري تبناه "تنظيم الدولة الاسلامية".

ودشن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي صباحا في ثكنة الامن الرئاسي بقمرت بالضاحية الشمالية للعاصمة، "ساحة شهداء الامن الرئاسي" وازاح الستار عن  نصب تذكاري يجسد ثلاثة من عناصر الوحدات الخاصة وبايديهم السلاح. ويرمز بحسب موقع الرئاسة التونسية "لشهداء جميع أسلاك القوات الحاملة للسلاح".

وفي تصريحات صحافية اكد الرئيس التونسي على "تحمل الدولة لمسؤولياتها تجاه أبناء وعائلات الشهداء الذين استبسلوا في التصدي للارهاب ودفعوا بأرواحهم من أجل أمن البلاد واستقرارها" مؤكدا ان "الارهاب الذي نواجهه ليس من الثقافة التونسية".

استهدف الاعتداء حافلة للامن الرئاسي على جادة محمد الخامس على بعد امتار من مقر وزارة الداخلية في قلب العاصمة التونسية، في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الاعتداء الذي نفذ بعد بضعة اشهر من اعتداء استهدف متحف باردو بالعاصمة واوقع 60 قتيلا بينهم 59 سائحا اجنبيا.

واعلنت في اليوم ذاته حالة الطوارىء التي لا تزال سارية منذ عام.

ورغم تاكيد السلطات استقرار الوضع الامني، لا تزال مجموعات جهادية تنشط خصوصا في جبال في غرب البلاد.