صورة أرشيفية لشعار منظمة الصحة العالمية

جدل في العراق حول تقرير مغلوط نسبته صحيفة سعودية لمنظمة الصحة العالمية

أثار تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية الاحد جدلا في العراق واستدعى نفيا من منظمة الصحة العالمية، بعدما نسبت إلى متحدث باسم المنظمة المذكورة توجيهه تحذيرات من "حالات حمل غير شرعي في كربلاء".

ونشرت صحيفة "الشرق الأوسط" خبرا على صفحاتها بعنوان "تحذير أممي من حالات الحمل غير الشرعي في كربلاء".

واوردت الصحيفة أن "غريغوري هارتل، المتحدث باسم المنظمة، قال في بيان إن المناسبات الدينية التي تقام في العراق تشهد في الغالب اختلاطا غير منتظم بالوفود القادمة من خارج العراق خصوصا من جمهورية إيران المجاورة له".

واضافت الصحيفة مستندة إلى المصدر نفسه أنه "بعد زيارة الأربعين العام الماضي، حصلت حالات حمل غير شرعي لأكثر من 169 امرأة عراقية".

وإثر ذلك، أصدرت منظمة الصحة العالمية بيانا حصلت فرانس برس على نسخة منه، نفت فيه ما وصفته بانه "خبر كاذب".

وقالت المنظمة في بيانها إنها "تنفي بشدة ما ورد في أحد المواقع الإلكترونية من خبر كاذب. وتستنكر المنظمة مرة أخرى استخدام اسمها في خبر عار عن الصحة".

وأوضحت أن الخبر "نشر على موقع +أصوات حرة+ ويدعي أن أحد إعلاميي المنظمة في جنيف صرح بخصوص الزواج غير الشرعي خلال المراسم الدينية".

وأضاف البيان "إذ تدين المنظمة بأشد عبارات الإدانة إقحام اسمها في تقرير مفبرك لا يمت لمبادئها بصلة، فإنها تتحرى حاليا عن مصدر الخبر الخاطئ وقد تلجأ إلى مقاضاة ناشريه".

وبعدما حذفت صحيفة "الشرق الأوسط" الخبر عن موقعها الالكتروني، أصدرت رئاسة الوزراء العراقية بيانا طالبت فيه الصحيفة بتقديم اعتذار الى الشعب العراقي.

واورد البيان أن "التقرير الملفق الذي نشرته صحيفة الشرق الاوسط بعددها الصادر اليوم الاحد يشكل إساءة للشعب العراقي الغيور الذي يقاتل ويضحي بخيرة ابنائه دفاعا عن الارض والشرف والكرامة".

وأضاف "وعليه فإننا نطالب هذه الصحيفة والجهة المالكة لها بتقديم اعتذار للشعب العراقي على التقرير السيء الملفق الذي كذبته منظمة الصحة العالمية"، مشيرا إلى أن "العراق يحتفظ بحقه في مقاضاة الصحيفة المذكورة وفق الاصول والقوانين المعمول بها".

من جهته، أصدر مكتب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بيانا وصف فيه تقرير "الشرق الأوسط" بأنه "تعد قذر"، مهددا بإغلاق مكتب الصحيفة في العراق في حال لم تعتذر للعراقيين.

ويأتي هذا الجدل فيما تواصل مدينة كربلاء العراقية جنوب بغداد استقبال الملايين من الزوار الشيعة العراقيين والعرب والأجانب استعدادا لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين الاثنين.

ويحيي الملايين من المسلمين الشيعة الاثنين ذكرى أربعينية الإمام الحسين بن علي (ثالث الأئمة المعصومين لدى الشيعة الاثني عشرية)، حفيد النبي محمد الذي قتل على يد جيش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية، في واقعة الطف في العام 680 ميلادي، بمدينة كربلاء جنوب بغداد.