رج متظاهرون السبت في الحسيمة شمال المغرب طلبا للعدالة في قضية مقتل بائع سمك سحقا في شاحنة نفايات في اواخر اكتوبر مطالبين أيضا باحترام "كرامة" الشعب

تظاهرة في الحسيمة شمال المغرب طلبا للعدالة في قضية مقتل بائع السمك

خرج متظاهرون السبت في الحسيمة شمال المغرب طلبا للعدالة في قضية مقتل بائع سمك سحقا في شاحنة نفايات في اواخر تشرين الاول/اكتوبر، مطالبين أيضا باحترام "كرامة" الشعب.

ورفع المتظاهرون شعارات "حرية!" و"عدالة!" و"عاش الشعب" و"يا مخزن (النظام) يا جبان، الشهيد لا يهان" اثناء تجمعهم في ساحة الشهداء في هذه المدينة في منطقة الريف، على ما أظهرت صور تداولتها شبكات التواصل الاجتماعي.

وكان عدد المتظاهرين 800 بحسب السلطات المحلية ونحو ثلاثة آلاف وفق منظمي التظاهرة. 

ورفع البعض رايات امازيغية ورسوم حمامة سلام وصورا لـ"رئيس جمهورية الريف" الامير عبد الكريم الخطابي (اعلنت لفترة وجيزة في العشرينات اثناء الثورة على المستعمر الاسباني) وصور بائع السمك محسن فكري.

وقتل فكري البالغ حوالى 30 عاما في 28 تشرين الاول/اكتوبر في الحسيمة (شمال) بمنطقة الريف عندما علق في مطحنة شاحنة لنقل النفايات بينما كان يحاول على ما يبدو إنقاذ بضاعة له صادرتها الشرطة. 

وأثارت الظروف المروعة لمقتل فكري موجة غضب عارمة في الحسيمة حيث خرج الآلاف في تظاهرات، فيما شهدت مدن اخرى تجمعات اصغر حجما. 

ورغم تراجع وتيرة التظاهر ما زال الاستياء جليا في المدينة الشمالية التي شهدت اخر تجمع احتجاجي قبل اسبوع.

وأحالت النيابة العامة 11 شخصا على قاضي التحقيق بتهم القتل غير العمد في قضية فكري. 

السبت دعا فنانون السكان الى التوقيع على لافتات تعبيرا عن تعازيهم، على ما افاد مصدر في جمعية محلية اتصلت به وكالة فرانس برس من الرباط.

واكد المصدر ان ناشطين امازيغ والكثير من السكان توافدوا لكتابة بضع كلمات وطلب الكشف عن مزيد من خلاصات التحقيق في قضية فكري والتعبير عن ارائهم بشأن الوضع السياسي او الاجتماعي وتهميش المنطقة.

واعتبر المصدر ان "تعبئة السكان مستمرة".