اطفال يهود في مستوطنة عمونة العشوائية قرب رام الله

تساوي معدل الخصوبة لدى اليهوديات والعربيات في اسرائيل لاول مرة

اعلنت دائرة الاحصاء المركزية في اسرائيل ان معدل الخصوبة لدى النساء اليهوديات اصبح متساويا مع معدل الخصوبة لدى النساء العرب في اسرائيل للمرة الاولى منذ اقامة الدولة العبرية عام 1948.

ويحظى الامر باهتمام في اسرائيل حيث يسعى اليهود الى الحفاظ على اغلبية يهودية.

وقال بيان صادر عن الدائرة انه "في عام 2015، وللمرة الاولى تساوى معدل الخصوبة العام للنساء العرب واليهوديات، وبلغ في المتوسط 3,13 اطفال".

وبحسب دائرة الاحصاء، فأنه في اواخر عام 2015 كان هناك 2,790 مليون طفل في اسرائيل، اي 33% من السكان الذين يبلغ عددهم 8,6 ملايين نسمة.

وذكرت الدائرة ان 71,3% من السكان دون سن ال18 هم من اليهود بينما 25,7% هم من العرب.

ووصف 3 % ب "الاخرون" بما في ذلك المسيحيين غير العرب.

ويوجد 1,7 مليون عربي في اسرائيل بما في ذلك فلسطينيي القدس الشرقية المحتلة.

ويردد دعاة اقامة دولة فلسطينية مستقلة دائما ان البديل الاخر هو دولة ثنائية القومية سيكون فيها الفلسطينيون وعرب اسرائيل هم الغالبية.

وكان الرئيس الاسرائيلي الراحل شيمون بيريز حذر في عام 2012 من ضم الضفة الغربية المحتلة التي يقيم فيها اكثر من 400 الف مستوطن بين 2,6 مليون فلسطيني.

وقال "دون اغلبية يهودية، من غير الممكن الحفاظ على الطابع اليهودي للدولة".

ويتساوى عدد الفلسطينيين والاسرائيليين حاليا في اسرائيل والاراضي الفلسطينية، مع 6,4 ملايين لكل مجموعة.

وبحسب دائرة الاحصاء المركزية في اسرائيل فان معدل الولادة لدى اليهود يتزايد باستمرار بينما يتراجع لدى عرب اسرائيل.

وفي عام 2000، كان معدل الخصوبة لدى العرب في اسرائيل يبلغ 4,3 اطفال لكل امرأة، بينما كان 2,6 لكل يهودية مع توقع ان يتجاوز معدل الخصوبة لدى العرب في المستقبل القريب.

واحد هذه الاسباب هو انجاب اليهود المتدينين والمتشددين الكثير من الاولاد.

بينما اشار خبراء الى ان معدل المواليد انخفض لدى النساء العربيات في اسرائيل مع ارتفاع المساواة التي يحظين بها في السنوات الاخيرة.

 

×