مهاجرون على زورق انقاذ قبالة السواحل الليبية

سبعة قتلى ونحو مئة مفقود اثر غرق مركب في المتوسط قبالة ليبيا

قتل سبعة مهاجرين وفقد اثر نحو مئة بعد مأساة جديدة اصابت مركبا مطاطيا قبالة سواحل ليبيا وفق ما اعلنت منظمة اطباء بلا حدود الخميس اثر انتشال 27 ناجيا على سفينتها "بوربون ارغوس".

وقالت المنظمة على تويتر ان الناجين وهم 27 رجلا باتوا الان على سفينة النجدة التابعة لها، كانوا على مركب يقل 130 شخصا. وقالت "انهم الناجون الوحيدون. هذه المأساة لا تحتمل"، مشيرة الى انها انتشلت كذلك الجثث السبعة.

ولم يتسن الحصول على الفور على توضيحات حول هذه المأساة الجديدة التي تأتي اثر سلسلة حوادث اودت بحياة 11 شخصا وتسببت بفقدان اثر 230 اخرين الاثنين والثلاثاء قبالة ليبيا.

ومنذ السبت، تم انقاذ اكثر من 3200 شخص كانوا على زوارق في هذه المنطقة بحسب حصيلة خفر السواحل الايطالي الذي ينسق عمليات الاغاثة.

وهذا الرقم يشكل ما يوازي الاجمالي الذي سجل في تشرين الثاني/نوفمبر السنة الماضية ويؤكد بعد شهر تشرين الاول/اكتوبر القياسي الوتيرة المرتفعة لانطلاق المهاجرين رغم ظروف الابحار الصعبة.

والمراكب المطاطية المحملة بركاب فوق طاقتها، تنقل عموما ما بين 120 و140 شخصا وفي بعض الاحيان اكثر، ويمكن ان تنقلب بسهولة وتغرق.

 

×