مصريون يتجمعون في المكان الذي قتل فيه شرطي بائعا لخلاف حول كوب شاي، في 19 ابريل 2016

مصر: المؤبد لشرطي قتل بائعا لخلاف حول كوب شاي

قضت محكمة جنايات مصرية الأربعاء بالسجن المؤبد لشرطي قتل بائعا واصاب اثنين اخرين بالرصاص قبل عدة أشهر في القاهرة، حسب ما قال مسؤول في المحكمة.

وكان أمين الشرطة السيد زينهم عبد الرازق قتل في 19 نيسان/ابريل الماضي بائع شاي وأصاب مواطنين آخرين مستخدما سلاحه الرسمي اثر مشادة بينه وبين البائع لخلاف حول سعر كوب شاي في حي الرحاب الراقي (شرق القاهرة). 

وقال المسؤول القضائي إن محكمة جنايات شرق القاهرة قضت الأربعاء بمعاقبة أمين الشرطة السيد زينهم بالسجن المؤبد بعد إدانته بالقتل والشروع في قتل اثنين آخرين.

والمتهم قيد الحبس منذ حدوث الواقعة. ويحق للمتهم الطعن بالحكم أمام محكمة النقض أعلى محكمة جنايات مصرية. 

 وفي الاشهر الاخيرة من العام 2015 وبدايات العام 2016، تعددت حوادث مقتل مواطنين على يد رجال شرطة.

واثر ذلك، تعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بمحاسبة "من أخطأ" مشددا في الوقت نفسه انه لا يمكن ادانة جهاز الشرطة بكامله بسبب ما اسماه "اخطاء فردية".

كما اقترح السيسي اثر مقتل سائق على يدي شرطي في القاهرة، تشديد العقوبات بحق عناصر الشرطة الذين يرتكبون تجاوزات ضد المواطنين. 

وتنتقد منظمات الدفاع عن حقوق الانسان المحلية والدولية تجاوزات الشرطة في مصر، وتأخذ على عناصرها بعض الممارسات المخالفة للقانون التي تصل في بعض الاحيان الى تعذيب موقوفين حتى الموت في اقسام الشرطة.

وكانت هذه التجاوزات احد الدوافع الرئيسية لثورة كانون الثاني/يناير 2011 التي اطاحت بالرئيس الاسبق حسني مبارك. ولاحقا، صدرت احكام بالبراءة للغالبية العظمى من ضباط الشرطة المتهمين بقتل متظاهرين اثناء الثورة في مدن عدة.

وخلال الاشهر الماضية، صدرت احكام بالسجن راوحت بين ثلاث سنوات والمؤبد بحق أكثر 15 شرطيا بتهم تعذيب مواطنين موقوفين حتى الموت.

 

×