عناصر من الشرطة الموريتانية في نواكشوط

رجال دين موريتانيون يطالبون بتنفيذ حكم الاعدام في مدون

دعا رجال دين في موريتانيا الاحد الى تنفيذ حكم قضائي صدر باعدام مدون دين بتهمة "الردة" قبل ان يوصف جرمه بانه "كفر" ويعلن توبته، في حين ستنظر المحكمة العليا الثلاثاء في قضيته، بحسب هيئة الدفاع.

والمحكوم عليه شيخ ولد محمد ولد مخيتير (ويرد اسمه ايضا محمد شيخ ولد محمد) الثلاثيني، موقوف منذ الثاني من كانون الثاني/يناير 2014 بسبب مقال نشره على الانترنت اعتبر تجديفا واساءة للنبي محمد.

وادانته ابتدائيا محكمة في نواديبو (شمال شرق) بتهمة الردة وحكمت عليه بالاعدام في 24 كانون الاول/ديسمبر 2014. وقوبل الحكم بتظاهرة مؤيدة في نواديبو ونواكشوط.

ومع استئناف الحكم، اكدت محكمة الاستئناف في نواديبو في نيسان/ابريل 2016 حكم الاعدام لكنها اعتبرت ما كتبه "كفرا"، وهي تهمة اقل حدة من "الردة" مع الاخذ في الاعتبار اعلانه التوبة.

فاحيل الملف الى المحكمة العليا.

وتنظر هذه المحكمة الثلاثاء ملف المدون، بحسب ما افادت الاحد محاميته فاتيماتا مباي.

واضافت ان المحكمة ستتاكد من "صدق توبته" دون مزيد من التفاصيل.

وفي بيان صدر عن منتدى العلماء والائمة للدفاع عن النبي محمد الذي تاسس عام 2014، دعا المنتدى الى الابقاء على عقوبة الاعدام بحق المدون.

وقالوا انهم يفتون بوجوب اعدام ولد مخيتير بتهمة "الكفر والردة دون قبول توبته".

ويقول خبراء ان بامكان المحكمة العليا ان تؤكد حكم الاعدام ضد المتهم، او تقبل توبته وتحيل الملف الى محكمة مع "توصيات" يتعين اتباعها.

كما يمكن للمحكمة ان تلغي الاجراءات كلها وتطلب من النائب العام احالة الملف عليها مباشرة ليحال الى اجراء "عادي" للتوبة يمكن ان يؤدي الى الافراج عن المدون الشاب.