سوريون ينزحون من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية في عين عيسى في 8 نوفمبر 2016

نزوح اكثر من خمسة آلاف شخص منذ بدء معركة الرقة بحسب قوات سوريا الديموقراطية

تسببت المعارك التي تخوضها قوات سوريا الديموقراطية لطرد تنظيم الدولة الاسلامية من الرقة، أبرز معاقله في سوريا، بنزوح أكثر من خمسة الاف شخص خلال خمسة ايام، وفق ما اعلنت متحدثة باسم هذه القوات لوكالة فرانس برس الخميس.

وقالت جيهان شيخ احمد، المتحدثة باسم حملة "غضب الفرات"، وهي التسمية التي اطلقت على الهجوم،عبر الهاتف "وصل حتى الان اكثر من خمسة الاف نازح منذ بدء معركة الرقة الى المناطق الامنة"، موضحة انهم "يعبرون من الجبهات الى مدينة عين عيسى (الواقعة على بعد خمسين كيلومترا من الرقة) عبر ممر خاص فتحته قواتنا". 

وبدأت قوات سوريا الديموقراطية السبت حملة "غضب الفرات" لطرد الجهاديين من الرقة بدعم من التحالف الدولي بقيادة اميركية، وتمكنت من السيطرة على عشرات القرى والمزارع. وباتت اليوم وفق شيخ احمد على بعد ثلاثين كيلومترا من مدينة الرقة.

وتدفع الغارات والمعارك التي تدور على اكثر من محور في ريف الرقة الشمالي الناس الى مغادرة مناطقهم خوفا من استهدافهم او احتجازهم من الجهاديين كدروع بشرية.

وشاهد مراسل لوكالة فرانس مجددا الخميس عشرات العائلات معظم افرادها من الاطفال اثناء وصولهم على متن شاحنات وسيارات وحافلات صغيرة وحتى دراجات نارية، الى اطراف مدينة عين عيسى.

وأحضر النازحون معهم الحقائب والبطانيات والفرش وعبوات المياه وحتى رؤوس الابقار والغنم. 

وتتولى نقطة امنية تابعة لقوات سوريا الديموقراطية تفتيش النازحين بدقة، خشية تسلل جهاديين في صفوفهم.

وبعد وصولهم الى عين عيسى، يواجه النازحون ظروفا انسانية صعبة في ظل إمكانات الادارة الذاتية الكردية المحدودة وغياب المنظمات الدولية.

واوضحت شيخ احمد في هذا الصدد انه "بعد تحرير هؤلاء المدنيين من براثن داعش وعلى رغم تقديم الادارة الذاتية الكردية ومجلس سوريا الديموقراطية مساعدات، لكنهم يحتاجون العون في غياب اي جهة دولية".

واشارت الى ان "إمكانات الإدارة الذاتية محدودة ولا مخيم خاص لاستقبال المدنيين الذين يتوجه بعضهم إلى منازل أقاربهم والبعض الاخر الى مخيم مبروكة في مقاطعة الجزيرة"، وهو الاسم الذي يطلقه الاكراد على محافظة الحسكة (شمال شرق).

وجددت المتحدثة مناشدة "المنظمات الدولية والأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة مد يد العون لهؤلاء المدنيين، خصوصا اننا مقبلون على فصل الشتاء".

ويقيم نحو 800 الف مدني في محافظة الرقة التي استكمل تنظيم الدولة الاسلامية السيطرة عليها صيف العام 2014.

 

×