تقوم القوات العراقية بعملية عسكرية كبرى لاستعادة الموصل من تنظيم الدولة الاسلامية

القوات العراقية تستعيد السيطرة على بلدة حمام العليل جنوب الموصل

استعادت القوات العراقية السيطرة الاثنين على حمام العليل، البلدة الرئيسية على المدخل الجنوبي لمدينة الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية منذ أكثر من عامين.

وأفاد مراسلو وكالة فرانس برس بأن قوات الجيش والشرطة الاتحادية وقوات النخبة التابعة لوزارة الداخلية سيطرت بالكامل على حمام العليل، آخر بلدة قبل الموصل من جهة الجنوب.

وكان التقدم على الجبهة الجنوبية بطيئا مقارنة مع التقدم السريع الذي حققته القوات العراقية على الجبهة الشرقية.

وتقع حمام العليل على الضفة الغربية من نهر دجلة، على بعد نحو 15 كيلومترا إلى جنوب شرق الأطراف الجنوبية للموصل.

وكانت القوات العراقية دخلت إلى الموصل من الجبهة الشرقية، وكانت تتقدم الاثنين أيضا باتجاه الاطراف الشمالية للمدينة، لكن لا تزال أمامها مسافة للوصول من الجنوب.

وأشار مصور فرانس برس إلى أن الحياة استؤنفت بسرعة في حمام العليل، حيث أعاد بعض السكان فتح متاجرهم بينما توجه آخرون الى ينابيع المياه المعدنية.

وقال حسين خلف الجبوري (73 عاما) وهو يبتسم ابتسامة عريضة، "إذا قلت إنني سعيد فقط فذلك لا يكفي. ما اشعر به اكبر من السعادة، أكبر من الفرح. أشكر الأبطال الشجعان الذين أنقذونا من هذه الجماعات المستبدة والفاسدة".

واعتبر أن تنظيم الدولة الإسلامية "لا علاقة له بالإسلام".

وكان من الممكن رؤية جنود يساعدون بعض النازحين في حمل أمتعتهم.

وتمهد استعادة السيطرة على حمام العليل الطريق أمام القوات العراقية لمواصلة التقدم شمالا، والدخول إلى الأحياء الجنوبية للموصل.

وقال ضابط في الشرطة الاتحادية إن عمليات التنظيف ستتواصل في محيط حمام العليل قبل أن تتجمع القوات للتقدم في المساحة الأخيرة قبل الدخول إلى الموصل.

وأوضح العقيد أمجد محمد لوكالة فرانس برس أن المرحلة المقبل ستكون "تطهير باقي القرى المحيطة بحمام العليل، وبعدها التحرك شمالا باتجاه الموصل لتحريرها ان شاء الله".

يوجد في جنوب الموصل مطار دولي ومنطقة عسكرية واسعة وقاعدة كبيرة أجبرت القوات العراقية على إخلائها عند سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على المدينة في حزيران/يونيو 2014.

 

×