مهاجرون على متن زورق مطاطي قبالة السواحل الليبية 5 نوفمبر 2016

خفر السواحل الليبيون ينقذون 115 مهاجرا قرب طرابلس

اعلن جهاز خفر السواحل الليبي انه تمكن الاحد من انقاذ 115 مهاجرا كانوا على متن قارب مطاطي تعطل بهم قبالة منطقة الخمس قرب العاصمة طرابلس، بينما قضى مهاجر واحد غرقا.

وقال المتحدث باسم الجهاز العميد ايوب قاسم لوكالة فرانس برس ان خفر السواحل نجحوا في انقاذ المهاجرين الاحد بعدما "كانوا على متن قارب مطاطي تعطل بهم منذ (السبت) شمال غرب مدينة الخمس" على بعد حوالى 100 كلم شرق طرابلس.


واوضح قاسم ان عملية الانقاذ "تمت قرابة الساعة السابعة والنصف صباحا (05,00 ت غ) واستغرقت ساعتين قبل الوصول بالمهاجرين الى ميناء الخمس" حيث جرى تقديم "المساعدة الطبية والإنسانية الضرورية قبل تسليمهم الى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية".

وتابع ان المهاجرين وعددهم 115 يحملون جنسيات دول افريقية، مشيرا الى ان المهاجر الذي توفي "وجد ميتا على ظهر القارب، وبحسب افادة المهاجرين فقد سقط في البحر ومات غريقا".

وفي غياب الرقابة الفعالة على الحدود البحرية بفعل الفوضى الامنية التي تشهدها ليبيا منذ 2011، تحولت شواطئ هذا البلد المتوسطي الذي لا تبعد سواحله سوى بضع مئات الكيلومترات عن اوروبا الى منطلق رئيسي لعشرات الاف المهاجرين الساعين الى بلوغ السواحل الاوروبية.

واعلن الهلال الاحمر الليبي السبت انه انتشل على مدى الاسبوع الماضي من على شواطئ طرابلس جثث 40 مهاجرا قضوا غرقا اثناء محاولتهم الابحار نحو السواحل الاوروبية.

في موازاة ذلك، عثر على عشر جثث السبت على متن زورق مطاطي قبالة السواحل الليبية فيما اتاحت عمليات الاغاثة مساعدة اكثر من 2200 شخص صباحا، وفق ما افاد خفر السواحل الايطاليون.

ونفذت 16 عملية انقاذ السبت تشكل ضعف ما نفذ الجمعة، وخصوصا من جانب سفينتين لخفر السواحل الايطاليين وسفينة للبحرية الايطالية وسفينة عسكرية اسبانية واخرى تجارية وطرادين، فضلا عن ثلاث سفن تستخدمها منظمات غير حكومية.

والجمعة، اتاحت ثماني عمليات انقاذ نحو 1200 مهاجر.

وتعليقا على الوفيات في صفوف المهاجرين في الايام الاخيرة، اعتبر البابا فرنسيس السبت ان وضع المهاجرين واللاجئين يشكل "عارا" و"افلاسا للانسانية".

 

×