قالت جمعية الصحافيين السودانيين أن أجهزة الامن السودانية صادرت كافة اعداد ثلاث صحف بعد ايام من نشر مقالات عن زيادة اسعار الوقود اعتبر انها تتضمن انتقادات للحكومة

مصادرة اعداد ثلاث صحف سودانية واعتقال سياسيين على خلفية رفع اسعار الوقود

صادرت اجهزة الامن السودانية الاحد كافة اعداد ثلاث صحف كما اعتقلت العديد من سياسيي المعارضة خلال اليومين الماضيين على خلفية احتجاجات على زيادة اسعار الوفود، بحسب ما افادت الاحد جمعية الصحافيين السودانيين ومسؤولين حزبيين.

وقالت الجمعية في بيان ان عناصر جهاز الامن والمخابرات الوطني صادروا الاعداد الكاملة لصحف "الجديدة" و"التيار" و"الوطن" من دون اي تبرير.

واضافت ان "هذا يندرج في اطار السياسة المعادية" للاعلام. 

واكد صحافيو "التيار" و"الجديدة" المستقلتين مصادرة اعدادهما.

وقال عثمان ميرغني رئيس تحرير "التيار" ان عناصر جهاز الامن "جاءوا الى المطبعة باكرا هذا الصباح وصادروا كل اعداد الجريدة دون اي تفسير". واضاف "لا اظن انه يوجد في الصحيفة ما يستدعي هذا التصرف".

وقال رئيس تحرير "الجديدة" اشرف عبد العزيز انه في الواحدة فجرا (22,00 ت غ السبت) "صادر جهاز الامن كل اعداد الجريدة. لا نعرف لماذا فعلوا ذلك".

كما اعتقلت عناصر جهاز الاستخبارات والامن الوطني  الجمعة نائب زعيم حزب المؤتمر المعارض خالد عمر من منزله في الخرطوم. 

واعتقل عمر بعد ان القى كلمة انتقد فيها رفع اسعار البنزين والديزل بنحو 30%. 

كما اعتقل اثنان اخران من الحزب، بحسب ما صرح بكري يوسف العضو البارز في الحزب لوكالة فرانس برس. 

كما اعتقل ثلاثة ناشطين من حزب البعث خلال اليومين الماضيين، بحسب المتحدث باسم الحزب محمد ديادين. 

ويعتبر رفع اسعار الوقود من القضايا الحساسة في السودان حيث تضرر الاقتصاد بشكل كبير منذ 2011 بعد حصول جنوب السودان على استقلاله ومعه نحو ثلاثة ارباع انتاج النفط السوداني.

 

×