سوق في ساحة الشهداء في طرابلس 18 اكتوبر 2016

الافراج عن ايطاليين وكندي خطفوا في سبتمبر في ليبيا

وصل ايطاليان وكندي فجر السبت الى ايطاليا اثر الافراج عنهم ليلا بعد سبعة اسابيع من خطفهم في 19 ايلول/سبتمبر في جنوب ليبيا.

وقالت الحكومة الايطالية في بيان ان دانيلو كالونيغو وبرونو كاكاتشي والكندي فرانك بوكيا افرج عنهم "بفضل التعاون الفعال مع السلطات المحلية الليبية".

وفي طرابلس، اكد نائب رئيس حكومة الوفاق الوطني موسى الكوني بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء الرسمية "وال" ان "الاجهزة الامنية في ليبيا وبالتنسيق والتعاون مع الجانب الايطالي تمكنت بعد عملية رصد وتتبع من اطلاق سراح المخطوفين".

خطف الرجال الثلاثة في غات على الحدود الجزائرية بالقرب من ورشة يعملون فيها لحساب شركة ايطالية مكلفة صيانة مطار في المنطقة بعد ان اعترض مسلحون سيارتهم.

وذكرت الخارجية الايطالية ان الرهائن السابقين الثلاثة وصلوا عند الساعة الثانية بتوقيت غرينتش الى ايطاليا لكنها لم تعط توضيحات عن وضعهم الصحي.

وسيدلي الايطاليان البالغان من العمر 56 و66 عاما بافادتهم السبت للقضاة الذين فتحوا تحقيقا في عملية خطف لغايات يرجح انها ارهابية.

ويعمل عدد من الشركات الايطالية في ليبيا التي شهدت عدة عمليات خطف استهدفت موظفين اجانب في هذه الشركات.

وفي تموز/يوليو 2015 خطف اربعة موظفين ايطاليين يعملون في شركة بناء قرب مجمع لشركة ايني النفطية الايطالية في مليتة غرب طرابلس وهي منطقة سبق وشهدت عمليات خطف مماثلة.

وبعد ستة اشهر من احتجازهم رهائن لدى تنظيم الدولة الاسلامية الذي قام بفصلهم الى مجموعتين في كل منهما رهينتان، لقي اثنان منهم مصرعهما في ظروف غامضة خلال هجوم شنته جماعة ليبية مسلحة على قافلة تابعة للتنظيم الجهادي في صبراتة (70 كلم غرب طرابلس) في حين تم تحرير الاخرين بعد اسبوع من ذلك خلال عملية عسكرية نفذتها قوات ليبية في المدينة نفسها.

وايطاليا، قوة الاستعمار السابقة في ليبيا، منخرطة في المساعي الدولية الرامية لاعادة الاستقرار الى ليبيا.