جندي فرنسي في القيارة في جنوب الموصل 31 اكتوبر 2016

فرنسا ضاعفت غاراتها الجوية ثلاث مرات منذ بدء معركة الموصل

زادت فرنسا عدد غاراتها الجوية ثلاثة اضعاف دعما للقوات العراقية منذ بدء الهجوم لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة الاسلامية كما اعلن الخميس المتحدث باسم الجيوش.

وقال الكولونيل باتريك ستيغر خلال المؤتمر الصحافي الاسبوعي لوزارة الدفاع ان المقاتلات الفرنسية - التي تنطلق من الاردن ودولة الامارات وحاملة الطائرات شارل ديغول في المتوسط - نفذت 75 هجوما في العراق وسوريا بين 17 تشرين الاول/اكتوبر تاريخ بدء الهجوم والاول من تشرين الثاني/نوفمبرـ منها 63 في الموصل.

واوضح ان وتيرة الغارات تراجعت منذ بضعة ايام بسبب "الهدنة" في العمليات البرية بعد "مرحلة اولى تقدمت فيها القوات العراقية بسرعة".

ومن 26 تشرين الاول/اكتوبر الى الاول من تشرين الثاني/نوفمبر نفذت 17 غارة منها 13 في محيط الموصل استهدفت قطع مدفعية او مواقع محصنة لتنظيم الدولة الاسلامية قرب خط الجبهة.

وقال المتحدث باسم رئاسة اركان الجيوش ان الايام الاخيرة شهدت "مقاومة اكبر من داعش". واضاف "ان القوات العراقية بدأت تدخل الى المناطق السكنية" ما سيحد عدد الغارات الجوية.

وفي الاراضي التي تمت استعادتها على القوات العراقية ازالة الالغام والعبوات التي زرعها تنظيم الدولة الاسلامية على الطرقات وفي المنازل.

ونفذت المدافع الاربعة التي ينشرها الجيش الفرنسي في القيارة (60 كلم جنوب الموصل) 37 عملية اطلاق من 26 تشرين الاول/اكتوبر الى الاول من تشرين الثاني/نوفمبر تماما كالاسبوع الذي سبق (35 عملية).

وهدف قطع المدفعية هذه ومداها 40 كلم، منع عمليات التسلل والعمليات الاخرى التي ينفذها تنظيم الدولة الاسلامية (اطلاق قذائف هاون وسيارات مفخخة..) وراء الخطوط العراقية ولن يتم تغيير مواقعها باتجاه الموصل كما قال الضابط.

 

×