مقاتلون من "فيلق الشام" احد الفصائل المسلحة خلال تدريبات قرب الرستن في الريف الشمالي لحمص في 30 اكتوبر 2016

روسيا ترى ان فرص تسوية النزاع في سوريا بعيدة

اتهم وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا بعدم ضبط المقاتلين المتطرفين، معتبرا أن فرص التوصل الى تسوية سياسية للنزاع باتت بعيدة.

وقال شويغو أن التحالف "يعرقل" العملية العسكرية الروسية في سوريا ولا "يتحرك بشكل منسق".

وتابع خلال اجتماع مع كبار القادة العسكريين نقل التلفزيون وقائعه "نتيجة لذلك، فان احتمالات البدء بتسوية سياسية وعودة الشعب السوري الى حياة هادئة أرجئت الى أجل غير مسمى".

وقال ان مقاتلي المعارضة يقتلون يوميا "عشرات المدنيين المسالمين" الذين يحاولون استخدام الممرات الانسانية التي فتحتها روسيا للخروج من الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في مدينة حلب، ولم يسلكها حتى الان سوى عدد ضئيل من الأشخاص.

وتساءل "هل أن هذه فعلا معارضة يمكن التوصل الى تفاهم معها؟"

وتنفذ موسكو منذ أيلول/سبتمبر 2015 حملة غارات جوية في سوريا دعما لحليفها الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال شويغو ان روسيا اوقفت الغارات الجوية على شرق حلب منذ 16 يوما، اثر ورود انتقادات شديدة للهجوم الذي باشرته قوات النظام في 22 أيلول/سبتمبر للسيطرة على الاحياء الشرقية، بدعم من غارات روسية كثيفة واخرى سورية، ما تسبب بمقتل مئات المدنيين واحدث دمارا كبيرا لم تسلم منه المرافق الطبية. 

وانتقد شويغو أيضا التحفظات الغربية على استخدام السفن الحربية الروسية مرافئ أوروبية في طريقها الى سوريا، فدعا الدول الغربية الى أن "تقرر من تريد أن تقاتل فعلا: الارهابيين او روسيا".

ولفت إلى أن السفينة الحربية الروسية "بيوتر فيليكي" دخلت البحر المتوسط مع  الاسطول المرافق لها.

وقال شويغو "ان تنقل سفننا اثار بلبلة بين شركائنا الغربيين"، مضيفا أن روسيا "استغربت خصوصا موقف بعض البلدان التي أعلنت تحت ضغط من الولايات المتحدة والأمم المتحدة رفضها السماح لسفننا الحربية بدخول مرافئها".

عدلت حاملة طائرات روسية وسفن مواكبة لها متجهة الى سوريا الاسبوع الماضي عن التوقف للتمون في ميناء سبتة الاسباني بعدما تعرضت مدريد لضغوط لحملها على رفض السماح لها بذلك.

وشدد شويغو على أن ذلك لم يؤثر على الجدول الزمني لتنقل السفن "لانها كانت مزودة بكل الموارد الضرورية".

وأكد أن قاعدة حميميم العسكرية قرب اللاذقية ومنشآت طرطوس (شمال غرب سوريا)، حيث تنشر روسيا قوات وعتادا عسكريا، ستتلقى إمدادات بانتظام.

 

×