صورة للاسد في سوق الحميدية في دمشق

قاض فرنسي سيحقق في اختفاء فرنسيين سوريين اثنين في سوريا عام 2013

قال مصدر قضائي الخميس لوكالة فرانس برس ان قاضيا فرنسيا سيحقق للمرة الاولى في انتهاكات تنسب للنظام السوري وذلك بعد ان قررت نيابة باريس بدء تحقيق حول اختفاء مواطنين سوريين يحملان ايضا الجنسية الفرنسية بعد توقيفهما في سوريا العام 2013.

وعهد بالتحقيق القضائي الذي فتح الخميس الى قاضي تحقيق وذلك بتهم "اعمال تعذيب" و"اختفاء قسري" و"جرائم ضد الانسانية" ، بحسب المصدر ذاته. وكان تم توقيف مازن دباغ وابنه باتريك في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 وانقطعت اخبارهما مذاك.

وقدم الشكوى الاثنين كل من الفدرالية الدولية لحقوق الانسان ورابطة حقوق الانسان وعبيدة دباغ شقيق وعم المواطنين السوريين الفرنسيين المختفيين.

وكان تم توقيف مازن دباغ (57 عاما) وابنه باتريك (22 عاما) في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بيد ضباط قالوا انهم ينتمون الى استخبارات سلاح الجو السوري ، بحسب المشتكين. ونقل دباغ وابنه الى سجن المزة وانقطعت اخبارهما.

وقال القضاء الفرنسي ان لديه صلاحية التحقيق لان المواطنين يحملان الجنسيتين السورية والفرنسية.

وكانت فرنسا شهدت عدة اجراءات ضد النظام السوري لكن لم يسبق ان عين لاي منها قاضي تحقيق.

 

×