العاهل المغربي الملك محمد السادس مع الرئيس الرواندي بول كاغامي في كيغالي

رواندا تعتبر ان "الوقت حان" لعودة المغرب الى الاتحاد الافريقي

اعتبرت وزيرة الخارجية الرواندية لويز موشيكيوابو الاربعاء في اليوم الاول من زيارة العاهل المغربي محمد السادس لكيغالي ان "الوقت حان" لعودة المغرب الى الاتحاد الافريقي بعدما انسحب منه قبل اكثر من ثلاثين عاما.

وصرحت الوزيرة للصحافيين ان "غياب المغرب منذ العام 1984، كل ذلك يمكن مناقشته بالنسبة الى رواندا، هذا يمكن ان يشكل جزءا من بحث على مستوى العائلة الافريقية. ولكن بالنسبة الينا، حان وقت انضمام المغرب الى اشقائه".

والتقى العاهل المغربي الاربعاء الرئيس الرواندي بول كاغامي ووقع معه 19 اتفاقا ثنائيا خصوصا في المجال الاقتصادي.

من جهته، قال وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار ان "اصدقاءنا الروانديين يدعموننا (...) ان الغالبية الساحقة من البلدان الافريقية تدعم وتصفق لعودة المغرب الى عائلته المؤسساتية".

وطلب المغرب رسميا في ايلول/سبتمبر العودة الى الاتحاد الافريقي بعدما انسحب منه في 1984 احتجاجا على انضمام "الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية" اليه، علما بانها تطالب باستقلال الصحراء الغربية.

ويسيطر المغرب على معظم مناطق الصحراء الغربية منذ تشرين الثاني/نوفمبر 1975، اي بعد خروج الاستعمار الاسباني ما ادى الى اندلاع نزاع مسلح مع البوليساريو استمر حتى ايلول/سبتمبر1991 حين اعلنت الجبهة وقفا لاطلاق النار تشرف على تطبيقه بعثة الامم المتحدة.

وتقترح الرباط منح حكم ذاتي للصحراء الغربية تحت سيادتها، الا ان البوليساريو تطالب باستفتاء يحدد عبره سكان المنطقة مصيرهم.

ويتوجه محمد السادس لاحقا الى تنزانيا واثيوبيا ويامل بالمساهمة في تعزيز حضور بلاده في شرق افريقيا والدفاع عن عودتها الى الاتحاد الافريقي.

وقال مسؤول مغربي يرافق الملك لم يشأ كشف هويته لفرانس برس ان هذه الجولة "تشمل منطقة لم يكن للمغرب وجود دبلوماسي او اقتصادي او ثقافي او تاريخي فيها حتى الان".

واضاف "اضافة الى غرب ووسط افريقيا علينا الانفتاح على شرق وجنوب افريقيا وهذا ما يحصل". واوضح ان "اطار عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي هنا بالتأكيد وهذه الدول مهمة في الاتحاد".

وتابع "انها ايضا وسيلة للتقرب من دول كان لها تاريخيا مواقف مناهضة لمصالح المغرب" مضيفا "انها كانت تعتبر حليفة للطرف الاخر" اي الجزائر.

واوضح انه خلال هذه الجولة "سيكون هناك اتفاقات لتأسيس مصارف للتعاون المالي ولمشاريع في صناعة الادوية والسياحة والطاقة".

وأعلن العاهل المغربي في رسالة الى قمة الاتحاد الإفريقي التي انعقدت في 18 تموز/يوليو في رواندا قرار عودة المغرب الى الاتحاد.

وقال محمد السادس نهاية تموز/يوليو في خطاب بمناسبة الذكرى السابعة عشرة لتوليه العرش "ان قرار المغرب بالعودة إلى أسرته المؤسسية الإفريقية لا يعني أبدا تخلي المغرب عن حقوقه المشروعة أو الاعتراف بكيان وهمي يفتقد لأبسط مقومات السيادة تم إقحامه في منظمة الوحدة الإفريقية، في خرق سافر لميثاقها" في إشارة إلى جبهة البوليساريو.

 

×