طبيب يجري عملية جراحية في مستشفى الرازيفي حلب في 16 اكتوبر 2016

طبيب سوري: "المدنيون لن يغادروا حلب"

اعلن ممثل منظمة غير حكومية لاطباء سوريين ان المدنيين المحاصرين في الاحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة "لن يغادروا ابدا مدينة حلب" معتبرا ان "الهدنة الانسانية" من ثماني ساعات التي اعلنها الروس ليوم الخميس "مضحكة" و"لن تغير شيئا".

وقال الطبيب تمام لدامي المدير الاقليمي المكلف شمال سوريا في اتحاد منظمات الاغاثة والرعاية الطبية، المنظمة غير الحكومية التي تضم شبكة اطباء في سوريا وخارجها، للصحافيين الثلاثاء "هل غادر سكان باريس مدينتهم عندما احتل هتلر فرنسا؟ سكان حلب يحبون مدينتهم ومنازلهم ولن يغادروها ابدا".

والطبيب الذي غادر حلب في آب/اغسطس كان ضمن وفد يضم مسؤولين مدنيين من هذه المدينة استقبلوا الثلاثاء في الجمعية الوطنية الفرنسية.

واعلنت روسيا الثلاثاء وقفا فوريا للغارات الروسية والسورية على حلب كبادرة "حسن نية" للسماح باجلاء المدنيين من الاحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة التي تتعرض لقصف كثيف من قبل النظام السوري وحليفته روسيا منذ شهر.

واعلنت موسكو "هدنة انسانية" لثماني ساعات الخميس للسماح ب"اخراج مدنيين  بكل امان عبر ستة ممرات انسانية واجلاء مرضى وجرحى من احياء حلب الشرقية".

وقال عبد الرحمن المواس نائب رئيس "الخوذ البيضاء"، متطوعي الدفاع المدني في مناطق سيطرة المعارضة في حلب، "منذ مطلع العام اعلن وقف لاطلاق النار ثلاث مرات ولم يفض الى شيء. ولا اي نتيجة. لم نعد نؤمن بذلك".

واضاف خلال اول زيارة له لاوروبا "منذ اكثر من 100 يوم نقوم بعمليات انقاذ بدون توقف. استجبنا ل9764 نداء لمساعدة الاشخاص الذين تعرضوا للقصف. نطالب باحترام القانون الانساني الدولي وبالا يكون المدنيون اهدافا في هذه الحرب".

من جهته قال بريتا حاجي حسن رئيس المجلس المحلي لمدينة حلب في جلسة استماع امام النواب اعضاء لجنة الشؤون الخارجية "ان معاناة المدنيين كبيرة. سيتم القضاء على حلب". واضاف "الحصار ليس المشكلة بل عمليات القصف المستمرة".

 

×