باخرة المساعدات في بور سودان في 17 اكتوبر 2016

خمسون الف طن من المساعدات الغذائية الاميركية الى اللاجئين في السودان

وصلت الى السودان الاثنين باخرة محملة بخمسين الف طن من المساعدات الغذائية الاميركية المخصصة لضحايا النزاعات اللاجئين الى السودان، وفق ما اعلن برنامج الاغذية العالمي والوكالة الاميركية للتنمية الدولية في بيان مشترك.

وهي الباخرة الثانية من المساعدات التي تصل السودان منذ ايار/مايو. وشاهد مصور لوكالة فرانس برس عمالا ينشطون في مرفأ بور سودان على البحر الاحمر في تفريغ بضائع من الباخرة الاميركية "ليبرتي غلوري".

وجاء في البيان المشترك ان "سفينة المساعدات تحمل خمسين طنا من الذرة تكفي لاطعام لمدة خمسة اشهر سبعمئة وخمسين الفا من الذين شردتهم الحرب في دارفور ومئتي الف من لاجئي جنوب السودان بولاية النيل الابيض". 

واضاف البيان ان جزءا من المساعدات سيذهب لاطعام تلاميذ المدارس الذين يقدم لهم برنامج الاغذية العالمي وجبة يومية في ولايتي البحر الاحمر وكسلا بشرق السودان.

وكان العمال ينشطون في نقل أكياس الذرة تحت أشعة الشمس الى شاحنات تنقلها الى مناطق مختلفة في السودان.

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على السودان، ما يحظر أي تبادل تجاري بين البلدين بسبب وضع الولايات المتحدة اسم السودان على قائمة الدول الراعية للارهاب، لكنها في الوقت نفسه أكبر الدول المانحة للمساعدات الانسانية للسودانيين.

وتسبب النزاع الذي يدور في اقليم دارفور في غرب البلاد منذ عام 2003 في تشريد 2,5 مليون شخص يعيشون في مخيمات تعتمد على المساعدات التي يقدمها المجتمع الدولي، وفقا لتقديرات الامم المتحدة.

وبدأت حركة تمرد في جنوب كردفان، في جنوب السودان، في العام 2011، وتاثر به مليون شخص وفقا لمكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية بالسودان.

كما تسبب النزاع في جنوب السودان الذي استقل في 2011، بموجات نزوح كبيرة الى السودان.

وتقول الامم المتحدة ان نحو 4,4 ملايين شخص يعانون من انعدام الامن الغذائي بمستويات مختلفة في السودان.