الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

السيسي يقلل من شأن الخلاف مع السعودية ويدعو الى مزيد من التنسيق

قلل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مقابلة نشرتها الصحف الحكومية الثلاث الاحد، من حجم الخلاف بين القاهرة والرياض ودعا الى "مزيد من التنسيق" بين البلدين في القضايا السياسية.

وردا على سوال حول ما اذا كانت هناك ازمة مع السعودية بعد تصويت مصر في مجلس الامن الى جانب مشروع قرار روسي بشأن سوريا، قال السيسي ان "الموضوع يحتاج الى مزيد من التنسيق بيننا وبين اشقائنا في السعودية حتى تكون الامور واضحة".

واضاف حسب نص المقابلة الذي نشرته صحيفة الاهرام "لا نريد للامور ان تأخذ اكبر من حجمها فالعلاقة الاخوية والاستراتيجية بين مصر والسعودية لا تتأثر بأي شئ".

وتابع "يجب عدم السماح بالاساءة الى هذه العلاقات او اثارة حالة من الشقاق في هذه العلاقة الاستراتيجية والتاريخية، وللاخوة في السعودية منا كل الشكر والتقدير على ما قدموه لمصر خلال الفترة الماضية".

وسئل الرئيس المصري ان كانت هناك سحابة في اجواء العلاقات بين البلدين، فأجاب "التناول الاعلامي وتداول الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي هو الذي شكل هذه الصورة لكن لا توجد اي سحابة تعتري اجواء العلاقات المصرية-السعودية".

وكانت القاهرة صوتت الثلاثاء الماضي في مجلس الامن مع قرار حول سوريا اقترحته موسكو ما اثار غضب الرياض.

وفي اول انتقاد علني سعودي لمصر منذ تولى السيسي السلطة في 2014، اعتبر مندوب السعودية في مجلس الأمن عبد الله المعلمي التصويت المصري انه "من المؤلم ان يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب الى التوافق العربي من موقف المندوب العربي (المصري)".

وبعد 48  ساعة من هذا التصويت، اعلنت القاهرة ان شركة ارامكو النفطية السعودية علقت تزويد مصر بالمنتجات النفطية.

وكانت السعودية ابرمت اتفاقا في نيسان/ابريل لتزويد مصر ب 700 الف طن من المنتجات النفطية على خمس سنوات. 

وقدمت الرياض الداعم الاكبر لمصر في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساعدات اقتصادية كبيرة للقاهرة منذ الاطاحة بالرئيس الاسبق محد مرسي في 2013، إلا أن مواقف البلدين لم تكن متناغمة في بعض الملفات الاقليمية وخصوصا الملفين السوري واليمني.