تظاهرة تأييد للرئيس محمود عباس في رام الله في 4 اكتوبر 2016

احالة ضابط فلسطيني للتقاعد بعد حكم بسجنه اثر انتقاده مشاركة عباس في جنازة بيريز

احال الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضابطا فلسطينيا برتبة مقدم الى التقاعد بعد ان اصدرت محكمة عسكرية الاربعاء قرارا بحبسه سنة لادانته "بعدم الانصياع للاوامر" وعدم مسح تعليق انتقد فيه مشاركة عباس في تشييع شيمون بيريز، وفق مصادر امنية وحقوقية فلسطينية.

اعتقلت قوة من الاستخبارات العسكرية الفلسطينية الضابط اسامة منصور ( 49 عاما) قبل عشرة ايام، اثر انتقاده من خلال منشور على حسابه الخاص على فيسبوك مشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في جنازة الرئيس الاسرائيلي السابق شيمون بيريز.

وادانت محكمة عسكرية الضابط منصور، الذي يعمل مديرا للعلاقات العامة في الارتباط العسكري الفلسطيني، وحكمت عليه بالسجن لمدة عام.

واكدت الهيئة المستقلة لحقوق الانسان الخميس، انها تاكدت من الاجراءات القانونية المتبعة بحق الضابط، دون مزيد من التفاصيل لان القضية امام المحكمة العسكرية.

واكد رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الانسان عمار دويك اطلاق سراح الضابط منصور الاربعاء واحالته الى التقاعد.

وكتب الضابط  في تعليقه موجها حديثه للرئيس  محمود عباس " اذا قررت المشاركة بالجنازة لقاتل ابنائنا وحدك فقد اخطأت، واذا قررت بناء على استشارات فقد ضللوك".

وتناقل نشطاء منشور الضابط، وتضمن تعليقات مسيئة وهو الامر الذي دفع لاعتقاله.

ولم تكن التهمة التي وجهت الى الضابط نشر تعليق على فيسبوك، وفق ناشطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وانما عصيان امر ضابط اعلى ورفضه مسح ما ما نشره من على صفحته.

غير ان عباس، وبصفته رئيسا للسلطة الفلسطينية اصدر مرسوما الاربعاء، يعفي الضابط من السجن ويحيله الى التقاعد.

تعرض عباس لانتقادات واسعة من الشارع الفلسطيني في حين اعتبرت مشاركته في جنازة بيريز في 30 ايلول/سبتمبر، للمفارقة، خطوة مهمة لامكانية اعادة المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.

 

×