عناصر من البشمركة في منطقة قرب الموصل في العراق

مقتل مقاتلين كرديين واصابة جنديين فرنسيين في انفجار طائرة بلا طيار فخخها الجهاديون

قتل مقاتلان كرديان واصيب جنديان من القوات الخاصة الفرنسية في الثاني من تشرين الاول/اكتوبر في انفجار طائرة بدون طيار مفخخة وجهها تنظيم الدولة الاسلامية، في اربيل عاصمة كردستان العراق، وفق مصادر اميركية وفرنسية.

واكدت مصادر فرنسية مقربة من الملف اصابة جنديين فرنسيين في التفجير.

وقالت صحيفة "لوموند" ان العسكريين الفرنسيين كانا يعملان الى جانب مقاتلي البشمركة عندما اصيبا في انفجار الطائرة المسيرة التي ارسلتها مجموعة على صلة بتنظيم الدولة الاسلامية. وقتل اثنان من البشمركة في الانفجار.

ونقل الجنديان الجريحان الى فرنسا للعلاج وفق الصحيفة التي قالت ان احدهما "بين الحياة والموت".

وفي واشنطن، اكد مسؤول اميركي من وزارة الدفاع مقتل مقاتلين كرديين ولكنه رفض اعطاء اي معلومات عن مصير الجنديين الفرنسيين.

وقال هذا المسؤول ان الطائرة المسيرة المفخخة كانت مصنوعة من "البوليسترين" مثل تلك النماذج الصغيرة التي تباع في المتاجر المتخصصة.

وقال ان المتفجرات وضعت في الظاهر في "البطارية" وان الانفجار تم وفق جهاز توقيت وليس بجهاز تحكم عن بعد.

وقلل المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية الكولونيل جون دوريان من الاهمية العسكرية للطائرات المسيرة الصغيرة المتوفرة في السوق.

وقال في مؤتمر بالفيديو من بغداد "انه ليس تهديدا وجوديا" وهذا الطائرات "ليس لها تاثير استراتيجي".

واضاف ان "داعش يمكن ان يستخدمها ولكن العراقيين سيحررون الموصل في نهاية الامر".

ويستعد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة وتشارك فيه فرنسا لخوض معركة تحرير الموصل اخر معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والواقعة على بعد 85 كلم الى الغرب من اربيل.

وينتشر نحو 500 جندي فرنسي في العراق لتقديم الدعم المدفعي والمشورة للبشمركة في الشمال وتدريب قوات النخبة العراقية في بغداد.

وتنشر الولايات المتحدة 4600 عسكري في العراق واعطى الرئيس باراك اوباما الضوء الاخضر لنشر 600 جندي اضافي استعدادا لمعركة الموصل.

 

×