فرق الانقاذ في موقع الغارة الدامية على مجلس عزاء في صنعاء

بان كي مون يطالب بتحقيق سريع ومستقل بعد الغارة على صنعاء

طالب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاحد بإجراء تحقيق سريع ومستقل في الغارة الجوية التي أوقعت 140 قتيلا على الأقل السبت خلال مراسم عزاء في صنعاء.

وجاء في بيان صادر عن مكتب بان كي مون ان "الأمين العام يدين الهجوم" على القاعة حيث كانت تجري مراسم العزاء، مشددا على ان "اي هجوم متعمد ضد المدنيين غير مقبول إطلاقا". 

واعلن التحالف الذي تقوده السعودية فتح تحقيق في الغارة على صنعاء رغم نفيه مسؤوليته عنها، واصفا اياها بأنها "حادثة مؤسفة ومؤلمة".

واعلن المتمردون الذين يسيطرون على صنعاء منذ ايلول/سبتمبر 2014، ان غارات السبت استهدفت "القاعة الكبرى" حيث كانت تقام مراسم عزاء بوالد وزير الداخلية الموالي للمتمردين جلال الرويشان، متحدثين عن "مجزرة" من ضحاياها امين صنعاء عبد القادر هلال.

وشدد بان كي مون على ضرورة أن يكون التحقيق "سريعا ومحايدا"، مضيفا أن "المسؤولين عن الهجوم يجب أن يساقوا امام العدالة". 

وتابع بيان الامين العام "بلغنا أنها غارات شنها التحالف"، من دون أن يلقي باللوم على التحالف بشكل مباشر.

وادى القصف الى مقتل اكثر من 140 شخصا واصابة 525 على الاقل، بحسب المنسق الانساني للأمم المتحدة في اليمن جايمي ماكغولدريك، في واحدة من أعلى الحصائل المنفردة منذ بدء النزاع في البلاد.

وعلى الرغم من نفي التحالف العربي مسؤوليته عن القصف، وجهت واشنطن، حليفة الرياض وابرز مزوديها بالاسلحة، انتقادات حادة له. 

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي نيد برايسان "التعاون الأمني للولايات المتحدة مع السعودية ليس شيكا على بياض (...) وفي ضوء هذه الحادثة وغيرها من الحوادث الأخيرة، شرعنا في مراجعة فورية لدعمنا الذي سبق وانخفض بشكل كبير للتحالف الذي تقوده السعودية".

وكانت القوات الاميركية اعلنت في آب/اغسطس انها خفضت بشكل كبير عدد مستشاريها الذين كانوا يقدمون دعما للتحالف، وذلك على خلفية تزايد الضحايا المدنيين خصوصا جراء الغارات الجوية.

 

×