مندوب مصر في مجلس الامن

الخارجية المصرية: صوتنا لصالح المشروعين في مجلس الأمن لأننا مع أي جهد لوقف المأساة السورية

أكدت الخارجية المصرية اليوم الأحد أنها صوتت أمس لصالح المشروعين اللذين جرى التصويت عليهما في مجلس الأمن الدولي حول التهدئة في سورية وخاصة في مدينة حلب.

وشددت الخارجية في بيان لها أن "مصر تؤيد كل الجهود الهادفة لوقف مأساة الشعب السوري، وأنها صوتت بناء علي محتوى القرارين وليس من منطلق المزايدات السياسية التي أصبحت تعوق عمل مجلس الأمن.

وكان تقدم بالمشروع الأول كل من فرنسا وإسبانيا بدعم من الولايات المتحدة وبريطانيا، وتقدم بالمشروع الثاني روسيا. وقد فشل المجلس في تمرير القرارين: حيث لجأت روسيا لاستخدام حق النقض على مشروع القرار الأول، بينما لم يحصل المشروع الثاني على تأييد تسعة أعضاء. وأكد السفير عمرو أبو العطا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة أن السبب الرئيسي في فشل المشروعين هو الخلافات بين الدول دائمة العضوية بالمجلس"، معربا عن أسفه إزاء عجز المجلس عن اتخاذ قرارات فاعلة لرفع المعاناة عن الشعب السوري والقضاء على الإرهاب في سورية.

وكان أبو العطا أوضح أن كانت هناك عدة عناصر مشتركة بين المشروعين المتنافسين، تتلخص في وقف استهداف المدنيين السوريين ودعم النفاذ الإنساني ووقف العدائيات وفقاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصِّلة وضرورة التعاطي الحاسم مع استخفاف بعض الجماعات المسلحة بمناشدات المجتمع الدولي لها بعدم التعاون مع التنظيمات الإرهابية.

 

×