اسماعيل ولد الشيخ احمد

الموفد الاممي الى اليمن يعمل على هدنة من 72 ساعة

لفت موفد الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد الى امكان اعلان هدنة من 72 ساعة بعد مباحثات اجراها في مسقط مع ممثلين للمتمردين الحوثيين.

ويشهد اليمن منذ ثمانية عشر شهرا نزاع بين المتمردين الحوثيين وحلفائهم من انصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة والقوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي بدعم من تحالف عربي تقوده الرياض من جهة اخرى.

وقال الموفد الاممي لوكالة الانباء العمانية الرسمية "سيتم الاعلان خلال الايام القليلة القادمة عن الاتفاق على وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة".

واوضح ان الحوثيين وحلفاءهم "مقتنعون بضرورة وقف اطلاق النار"، لافتا الى انه سيتوجه الى الرياض للتشاور مع الرئيس اليمني.

وتدهور الوضع في اليمن مع تصعيد المعارك منذ تعليق مفاوضات السلام في السادس من اب/اغسطس بعدما استمرت ثلاثة اشهر في الكويت برعاية الامم المتحدة من دون اي نتيجة.

ونهاية اب/اغسطس، اعتبر ولد الشيخ احمد امام مجلس الامن الدولي ان احياء وقف النار في اليمن "اساسي" لاستئناف المفاوضات حول خطة سلام جديدة.

وكشف الموفد الاممي الجمعة ان المتمردين "وافقوا على تفعيل لجنة التهدئة والتنسيق ومستعدون لان يشاركوا في عمل اللجنة، وهي النقطة الاكثر ايجابية خلال محادثاتي في سلطنة عمان".

واضاف "من المتوقع خلال الاسبوعين القادمين طرح الورقة الحقيقية لخطة أممية متكاملة من أجل السلام وحل القضية اليمنية"، لكنه اوضح إن "طرح الورقة الحقيقية لخطة السلام في اليمن لتصبح خطة عمل للوصول الى سلام كامل وشامل ما زال يتطلب بعض المشاورات، والافكار موجودة ولا بد من بلورة أكثر للجانب الامني الذي يتضمن الانسحاب وتسليم السلاح".

ولتقريب وجهات النظر، اقترح وزير الخارجية الاميركي جون كيري نهاية اب/اغسطس مبادرة للسلام تلحظ مشاركة الحوثيين في حكومة وحدة وطنية مقابل انسحابهم من صنعاء ومناطق واسعة في شمال اليمن وتسليم الاسلحة الثقيلة لطرف ثالث.

وقال الموفد الاممي ان "الحل لا يمكن ان يكون الا سياسيا وجميع الاطراف مقتنعة بذلك"، مشيرا الى انه سيتوجه "في الايام المقبلة" الى باريس للقاء وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت في اطار مواصلة اتصالاته الدبلوماسية.

اسفر النزاع في اليمن وفق الامم المتحدة عن اكثر من 6700 قتيل.

 

×