شرطي مصري في القاهرة 22 نوفمبر 2015

الشرطة المصرية: مقتل اثنين من قياديي الاخوان المسلمين في عملية دهم في القاهرة

اعلنت وزارة الداخلية المصرية الثلاثاء مقتل اثنين من قياديي جماعة الاخوان المسلمين لدى مداهمة الشرطة شقة في محافظة القاهرة، مشيرة إلى أن احد القتيلين كان مطلوبا لضلوعه في اغتيال نائب عام في 2015.

وقتل محمد كمال وياسر شحاتة حين داهمت الشرطة مساء الاثنين شقة في منطقة البساتين بمحافظة القاهرة، اثر تلقي معلومات عن "اتخاذ بعض قيادات الجناح المسلح للتنظيم الارهابي من احدى الشقق مقرا لاختبائهم والاعداد والتخطيط لعملهم المسلح في المرحلة الراهنة"، بحسب بيان وزارة الداخلية.

وجاء في البيان انه "حال مداهمة القوات الامنية (للشقة) فوجئت باطلاق اعيرة نارية تجاهها من داخلها، ما دفع القوات للتعامل مع مصدرها".

وعرف البيان عن كمال بانه "مؤسس الجناح المسلح للتنظيم الارهابي ولجانه النوعية بالبلاد والقائم على إدارة وتخطيط وتدبير عملياته العدائية".

واوضحت الوزارة أنه كان مطلوبا لضلوعه خصوصا في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات في حزيران/يونيو 2015 ومحاولة اغتيال مفتي مصر السابق علي جمعة في آب/أغسطس 2016.

وجاء في البيان انه محكوم عليه غيابيا بالسجن المؤبد في قضيتين تتعلقان بـ"تشكيل مجموعات مسلحة  للقيام بعمليات عدائية ضد مؤسسات الدولة".

اما ياسر شحاتة، فهو ايضا محكوم عليه بالسجن غيابيا 10 سنوات بحسب البيان الذي عرف عنه بانه "أحد أبرز الكوادر المؤثرة بالتنظيم وعلى ارتباط وطيد بالقيادي محمد كمال".

وتتهم السلطات بانتظام جماعة الاخوان المسلمين، التي صنفت "ارهابية"، بالوقوف خلف موجة الاعتداءات التي شهدتها البلاد خلال العامين الماضيين. وتنفي الجماعة اي علاقة لها بالعنف.

وقتل اكثر من 1400 اسلامي في الشهور التي تلت اطاحة الرئيس محمد مرسي وتم توقيف 40 الفا احيل الاف منهم الى المحاكمة، بحسب منظمة هيومن رايتس ووتش.

وصدرت احكام بالاعدام على مئات الاسلاميين اثر محاكمات جماعية سريعة وصفتها الامم المتحدة بأنها "غير مسبوقة في التاريخ الحديث".

 وقتل كذلك مئات من رجال الشرطة والجيش في اعتداءات تبنتها مجموعات جهادية، وخصوصا تنظيم انصار بيت المقدس الذي اعلن في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي مبايعته لتنظيم الدولة الاسلامية واطلق على نفسه اسم "ولاية سيناء".

 

×