اثار نائب مصري تعليقات ساخرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي إثر مطالبته باجراء فحوص عذرية للفتيات قبل دخولهن الى الجامعات

موجة سخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي إثر دعوة نائب مصري الى فحوص عذرية للفتيات الجامعيات

اثار نائب مصري تعليقات ساخرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي إثر مطالبته باجراء فحوص عذرية للفتيات قبل دخولهن الى الجامعات بهدف الحد من ظاهرة الزواج العرفي.

فقد طالب عضو مجلس النواب المصري الهامي عجينة عبر صحيفة "اليوم السابع" الخميس باخضاع كل فتاة قبل دخولها الجامعة الى فحص طبي "لاثبات أنها آنسة".

وأشار عجينة الى ان هذا الاجراء من شأنه المساعدة على انهاء ظاهرة الزيجات العرفية التي يلجأ اليها بعض الشباب المصري في ظل عجزهم عن تكبد نفقات الزواج الرسمي المعلن.

وقال عجينة للصحيفة المصرية "يجب أن يصدر وزير التعليم العالي قرارا بتوقيع الكشف الطبي على الطالبات" كشرط لدخول الجامعة، مضيفا "اي طالبة يثبت أنها تزوجت عرفيا أو ليست آنسة يتم إبلاغ أهلها على الفور".

وتلقى مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في مصر هذه الدعوة بموجة تعليقات ساخرة.

وكتب الناشط الحقوقي المعارض جمال عيد عبر "تويتر" "ألم اقل لكم ان القاع ما زال بعيدا وان الأسوأ قادم ؟!".

كذلك كتب الصحافي المعارض والاستاذ الجامعي خالد داود عبر "تويتر" تعليقا على تصريحات عجينة "لدينا نائب مهووس جنسيا في مجلس النواب".

ورد عجينة في تصريحات لوكالة فرانس برس على الجدل الدائر بشأن موقفه الاخير لافتا الى ان كلامه اسيء فهمه، وأعلن انه قرر مقاطعة وسائل الاعلام.

وقال "الناس يتهجمون علي منذ الأمس (...) قررت عدم التحدث للاعلام".

وأضاف "لم اتقدم بطلب بل كان ذلك مجرد اقتراح. ثمة فرق كبير بين الطلب والاقتراح".

واوضح عجينة أن موقفه الداعي الى اجراء فحوص عذرية للفتيات قبل دخول الجامعات جاء ردا على سؤال بشأن التدابير التي يتعين على الحكومة اتخاذها لانهاء ظاهرة الزواج العرفي.

ولفت الى أنه "ليس من شأن الحكومة التدخل لمعرفة ما اذا كانت الفتيات او الشبان متزوجين عرفيا"، غير أنه اقترح أن "تطلب الحكومة من المستشفيات الجامعية اجراء فحوص للمخدرات وللعذرية" على ان تبلغ الجامعات اهالي الطلاب بالنتيجة.

 

×