صندوقا تسجيل بيانات رحلة طائرة مصر للطيران التي تحطمت في البحر المتوسط في مايو الماضي

رفات ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة لم تسلم بعد الى الاسر

بعد اربعة اشهر على حادث تحطم طائرة مصر للطيران (الرحلة ام اس 804)، لم يتم بعد اعادة رفات الضحايا الى الاسر ولم تشكل لجنة تحقيق من قبل السلطات المصرية بحسب مصادر متطابقة الثلاثاء.

وكانت طائرة الايرباص ايه 320 التي تقوم برحلة بين باريس والقاهرة تحطمت في 19 ايار/مايو بين جزيرة كريت والسواحل الشمالية لمصر بعد ان اختفت فجأة عن شاشات الرادار وعلى متنها 66 شخصا بينهم 40 مصريا و15 فرنسيا.

وكشف مصدر فرنسي قريب من التحقيق "اليوم علمنا بانه تم التعرف على اكثر من 60 عينة حمض ريبي نووي حتى وان لم تقدم لنا السلطات المصرية ارقاما رسمية".

واضاف المصدر انه كان يفترض في نهاية آب/اغسطس تشكيل لجنة للتعرف على الضحايا مكلفة المصادقة على هوياتهم للسماح بنقلها، لكن المشروع الغي.

وقال القاضي سيباستيان بيزي محامي 22 اسرة منها اربع فرنسية "لا شيء يبرر مثل هذا التأخير. لدى اقارب الضحايا الانطباع بانهم رهائن في اللعبة الدبلوماسية الدائرة بين باريس والقاهرة".

هناك فرضيتان لتفسير تحطم الطائرة: يرجح المحققون الفرنسيون الحادث التقني في حين ان تحليل احد الصندوقين الاسودين - يحتوي على بيانات الرحلة - كشف انذارا بوجود دخان في المقصورة قبل تحطم الطائرة.

وعلى العكس ترجح السلطات المصرية فرضية العمل الارهابي. وقال مصدر قريب من الملف انها تؤكد العثور على آثار متفجرات (تي ان تي) على قطع من الطائرة.

لكن بالنسبة الى المحققين الفرنسيين فان حطام الطائرة قد يكون لوث من الاكياس التي وضب فيها بعد انتشاله من البحر.

وقال مصدر قريب من التحقيق "لا يوجد اي عنصر يؤكد الى اليوم فرضية الاعتداء" مذكرا بان اي تبن لم يصدر عن تنظيم الدولة الاسلامية "وهذا لا ينطبق على اسلوب" التنظيم المتطرف.