مصريون يجلسون على شاطئ قرية رشيد يراقبون مركبا انطلق في عملية بحث عن عشرات المفقودين في كارثة غرق مركب كان يقل مهاجرين

انتشال مركب المهاجرين قبالة سواحل مصر والحصيلة ترتفع الى 202 قتيل

سحبت السلطات المصرية الثلاثاء مركب المهاجرين الذي غرق الاسبوع الفائت في المتوسط قبالة سواحل مصر معلنة حصيلة جديدة هي 202 قتيل بعد العثور على جثث اضافية.

وقال ناجون ان نحو 450 مهاجرا كانوا على متن زورق الصيد حين غرق الاربعاء قبالة مدينة رشيد التابعة لمحافظة البحيرة على الساحل الشمالي لمصر.

واعلنت وزارة الصحة في بيان "ارتفاع عدد القتلى في غرق مركب المهاجرين مقابل سواحل رشيد الى 202"، لافتة الى "انتشال 33 جثة" الثلاثاء.

وسبق ان افاد المتحدث باسم محافظة البحيرة وهدان السيد لفرانس برس "تم تعويم الزورق الغارق ونعمل على انتشال مزيد من الجثث".

وتم انقاذ 163 من ركاب الزورق وفق وزارة الصحة المصرية والجيش.

وافادت المنظمة الدولية للهجرة ان معظم الناجين مصريون اضافة الى سودانيين واريتريين وسوريين واثيوبيين.

وبحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة، تشكل الرحلات من مصر عشرة في المئة من الواصلين الى اوروبا بطريقة غير قانونية، غالبا في رحلات بحرية صعبة وخطرة.

وفي بيان صدر الجمعة، قالت المفوضية العليا للامم المتحدة للاجئين انه "منذ بداية العام 2016 تم توقيف اكثر من 4600 اجنبي، غالبيتهم من السودانيين والصوماليين والاريتريين والاثيوبيين لمحاولتهم الهجرة غير القانونية من الساحل الشمالي (لمصر) اي اكثر من 28% ممن تم توقيفهم في العام 2015 بكامله".

وقضى أكثر من عشرة آلاف مهاجر في البحر المتوسط منذ 2014، بينهم اكثر من 3200 منذ بداية 2016، وفق المصدر نفسه.

 

×