جنود عراقيون ينتشرون بعد هجوم لتنظيم الدولة الاسلامية

ثمانية قتلى في هجوم مزدوج احدهما انتحاري بحزام ناسف في بغداد

قتل ثمانية اشخاص واصيب اكثر من 30 اخرون بجروح بانفجار عبوة ناسفة اعقبه تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف الثلاثاء تجمعا لمدنيين في بغداد، حسبما افادت مصادر امنية وطبية .

وذكرت حصيلة اولية مقتل سبعة وجرح اكثر من 20 في الهجوم نفسه.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة لوكالة فرانس برس"اصيب ستة اشخاص بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدف تجمعا للمدنيين ".

وتابع "اعقبه تفجير انتحاري بحزام ناسف ادى الى مقتل ثمانية اشخاص واصيب ما لايقل عن 25 اخرون بجروح".

ووقع الهجومين عند الحادية عشر صباحا (08:00 تغ) في منطقة بغداد الجديدة، ذات الغالبية الشيعية في شرق بغداد.

واكد مصدر طبي في مستشفى الكندي حصيلة الضحايا.

ولم تتبنى اية جهة مسؤولتها عن الهجوم.

وياتي الهجوم بعد يومين على مقتل ستة اشخاص بتفجير مماثل استهدف تجمعا لمواطنين في حي الاسكان الواقع في غرب بغداد ، وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

وتشهد بغداد منذ السبت اجراءات امنية غير مسبوقة ادت الى ازدحامات مرورية خانقة بلغت معها طوابير السيارات كيلومترات عدة، بهدف اتخاذ اجراءات امنية.

وتستعد القوات العراقية لشن هجوم كبير على مدينة الموصل، ابرز معاقل التنظيم في البلاد وآخرها بعد استعادة معظم المناطق التي استولى عليها قبل اكثر من عامين.

 

×